القوات التركية ترسل دعماً لوجستياً إلى نقطة المراقبة المحاصرة قرب مورك

أرسلت القوات التركية، أمس الخميس، شاحنات تحمل دعماً لوجستياً إلى نقطة المراقبة التركية المحاصرة قرب مدينة مورك شمالي حماة، في ثاني دفعة من نوعها خلال يومين.

وقال مراسل راديو الكل في حماة: إن “3 شاحنات واحدة تحمل وقوداً، واثنتين تحملان طعاماً ومواداً لوجستية دخلت مساء أمس إلى النقطة التركية التاسعة (مورك) قادمةً من قرية معر حطاط جنوبي إدلب بعد أن عبرت مناطق سيطرة النظام في مدينة خان شيخون”.

وأضاف مراسلنا، أن هذه الدفعة هي الثانية من نوعها التي تصل إلى نقطة المراقبة التركية قرب مورك بعد سيطرة قوات النظام على كامل ريف حماة الشمالي في 23 آب الماضي.

والأربعاء الماضي، وصلت 5 شاحنات مشابهة إلى النقطة المذكورة، بعد إخلاء قوات النظام مواقعها على الأوتستراد الدولي ومحيط نقطة المراقبة، واستبدالها بقوات من الشرطة العسكرية الروسية.

وبعد سيطرة النظام على ريف حماة الشمالي ومحاصرة نقطة المراقبة قرب مورك، أكدت تركيا أنها لن تغلق أو تنقل موقع نقطة المراقبة التاسعة إلى مكان آخر، مضيفةً أن النقاط ستواصل مهامها من مكان وجودها.

وكان وزير الخارجية التركية، مولود تشاووش أوغلو، قال، إن “النقطة التركية (التاسعة) غير محاصرة ولا يستطيع أحد أن يحاصر قواتنا”، مضيفاً أن هناك اشتباكات وعمليات عسكرية تجري قرب نقطة المراقبة التركية، في ظل تواصل مع روسيا بشأن هذا الأمر.

وفي 23 آب الماضي، سيطرت قوات النظام وروسيا والميليشيات المساندة لها على ريف حماة الشمالي بعد عزله بالكامل، عقب سيطرتها على مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي.

ريف حماة – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق