مراسلو راديو الكل: لا صحة لإنسحاب قوات النظام من مورك وخان شيخون

نفى مراسلو راديو الكل في إدلب وحماة  والمجلس المحلي في مدينة خان شيخون الأنباء التي تحدثت عن انسحاب قوات النظام والميليشيات المساندة لها، من مدينة خان شيخون في ريف إدلب ومورك في ريف حماة الشمالي .

وقال مراسلنا في ادلب محمد العلي إن كل ما تم تداوله على وسائل الاعلام العربية والمحلية ومواقع التواصل الاجتماعي عن انسحاب قوات النظام من مدينة خان شيخون جنوبي إدلب غير صحيح، وحسب مصادر ميدانية ما تزال حواجز قوات النظام موجودة ومتمركزة في “تلة النمر” و “مسبح الزناتي” و “وادي الفتح” شمال المدينة و “حاجز الفقير” و “مفرق الصياد” غرب المدينة و “مدرسة السواقة” و”ظهرة البيرة” شرق المدينة.

وأكد مراسلنا في ريف حماة الشمالي أحمد محمد أن لا صحة للأنباء الواردة عن انسحاب قوات النظام من مدينة مورك مؤخرا حيث وقال : إنه لم يطرأ أي تغير على مواقع قوات النظام في مدينة مورك شمالي حماة منذ الرابع من هذا الشهر .

كما أكد رئيس المكتب الإعلامي بالمجلس المحلي في مدينة خان شيخون لراديو الكل”أبو شمس” ” لا يوجد انسحاب لقوات النظام والميليشيات المساندة لها وما نشر حول هذا الموضوع غير صحيح”. 

وكانت صفحات على مواقع التواصل الإجتماعي ووسائل إعلام نشرت نبأ انسحاب قوات النظام والميلشيا الداعمه لها من خان شيخون ومورك فجر امس الإثنين وحلت مكانها قوات روسية

وسيطرت قوات النظام في الثالث والعشرين من الشهر الماضي على مدينة مورك التي تقع بجوارها نقطة المراقبة التركية التاسعة بعد أن سيطرت على مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي .

إدلب ـ راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق