أهالي الباب يشكون ازدحام المراكز الطبية ونقص خدماتها

تحديداً في مشفى الباب الكبير

يواجه الأهالي في مدينة الباب شرقي حلب، مشكلات في الخدمات الطبية، تحديداً ضمن المشفى الكبير الذي يعد من أهم مشافي المنطقة، والذي يقصده الأهالي لما يقدمه من خدمات مجانية، إلى جانب 10 مستوصفات طبية أخرى ضمن المدينة.

الازدحام الشديد وتعطل بعض الأجهزة الطبية، وعدم توفر جميع الخدمات، وقلة الأطباء وتأخر نتائج الفحوصات، أهم هذه المشكلات، بحسب ما تحدث به بعض الأهالي لراديو الكل.

ويقول مدير الصحة في مجلس مدينة الباب المحلي، كاظم الحمود، أن السبب الرئيس وراء تلك المشكلات، قلة الكوادر الطبية في المدينة بعد هجر عدد من الأطباء، وقصف مراكز طبية عدة منذ 2011.

ويضيف، أن عدد السكان في المدينة يفوق قدرة المشفى الكبير بعد وصول عشرات الآلآف من المهجرين إليها، وهو ما يتطلب فتح مراكز طبية جديدة.

وافتتح المشفى الكبير قبل نحو عام برعاية الحكومة التركية والمجلس المحلي للمدينة، ويجري حالياً أكثر من 500 عملية جراحية شهرياً في مختلف الاختصاصات، لكنه ما يزال لحاجة إلى مزيد من دعم لسد حاجة السكان المتزايدة، بينما تغطي العيادات الداخلية أكثر من 9 آلاف مريضاً شهرياً.

ريف حلب – راديو الكل
تقرير: محمد السباعي قراءة: عبدو الأحمد

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق