ملفات القضية السورية في الصحف العربية والأجنبية

واشنطن بوست: العالم هجر السوريين وقيصر يسأل لماذا العالم صامت؟

للاستماع:

أحد المنشقين العسكريين عن النظام والمعروف باسم قيصر خاطر بنفسه وأحضر معه عدداً كبيراً من الأدلة على ارتكاب فظائع جماعية في زنزانات النظام، أكد أثناء مقابلة في واشنطن أنّ المجتمع الدولي هجر السوريين تماماً، كما يقول جوش روغين في مقال في صحيفة واشنطن بوست. وفي صحيفة صباح كتب أوكان مدرّس أوغلو مقالاً تحت عنوان “شرق الفرات.. بقي خيار الهجوم المباغت ذات ليلة”. وفي موقع المدن كتب عمر قدور مقالاً تحت عنوان “أسئلة برسم الدستور”.

وفي صحيفة الواشطن بوست كتب جوش روغين تحت عنوان “سوري كشف فظاعات الأسد يسأل: لماذا العالم صامت؟”.. أحد المنشقين العسكريين عن النظام والمعروف باسم قيصر خاطر بنفسه وأحضر معه عدداً كبيراً من الأدلة على ارتكاب فظائع جماعية في زنزانات النظام، أكد أثناء مقابلة في واشنطن أنّ المجتمع الدولي هجر السوريين تماماً، وأنه هجر المدنيين الذين لا حصر لهم الذين قتلوا في الحرب التي عصفت بالبلاد لسنوات.

ويقول الكاتب: إنّ الأدلة التي عرضها “قيصر” أثارت الصدمة والغضب في البداية في أمريكا، وإن الوزير المعنيّ بجرائم الحرب في وزارة الخارجية الأمريكية قال: إن أدلة “قيصر” أثبتت أن نظام الأسد كان “أسوأ آلة للموت القاسي منذ النازيين”.

ويشير روغين إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما كانت قد أنشأت مجلساً لمنع الفظائع في سوريا، لكنها لم تتخذ إجراءات حاسمةً لوقف هذه الفظائع الجماعية المستمرة. ولم تقم إدارة ترامب بتمويل التحقيق بجرائم الحرب السورية إلا عندما أصبحت محرجةً على العلن إلا أن الكونغرس لا يستطيع إصدار تشريع بسيط لمعاقبة نظام الأسد وشركائه في جرائم الحرب، روسيا وإيران.

وفي صحيفة صباح كتب أوكان مدرّس أوغلو تحت عنوان “شرق الفرات.. بقي خيار الهجوم المباغت ذات ليلة”.. نحن الآن في مرحلة اتخاذ الجيش التركي المبادرة الحتمية في شرق الفرات، ويجب أن تتمتع هذا المبادرة، التي تشتمل على إنشاء المنطقة الآمنة، بعنصر المفاجأة من جهة، وأن تؤدي إلى استعادة العشائر العربية المناطق التي كانت تعيش فيها على مدى سنين، من جهة أخرى.

وللأسف تعمل واشنطن على وضع تركيا، التي تصفها بـ”الحليف”، في كفة واحدة تقريباً مع عناصر تنظيم “ي ب ك” الإرهابي، الذي أوجدت له اسم “قوات سوريا الديمقراطية”.

بدأ الأمريكيون استخدام دبلوماسية عامة، ولأنهم يسعون لممارسة ضغوط على أنقرة عبر شركائهم التقليديين لدى الرأي العام التركي، يبقى خيار “الهجوم المباغت ذات ليلة”!.

وفي موقع المدن كتب عمر قدور تحت عنوان “أسئلة برسم الدستور”.. كان الأمر مفهوماً ومنطقياً أكثر لو أن هذه اللجنة سمّيت هيئةً تأسيسية، بصرف النظر عن الاعتراضات عليها. الهيئة التأسيسية عادةً تضع التوافقات السياسية، ليتولى خبراء حقوقيون تحويل تلك التوافقات إلى نصوص دستورية. بمعنى أن تشكيل اللجنة بشكلها الحالي لا يقلب طاولة مسار جنيف فقط، وإنما يقلب المعايير كلّها، فيوكل للّجنة القيام بمهمة قائمة على فراغ هو غياب التفاهمات السياسية، فوق كونها لجنةً غير متخصصة على الصعيد القانوني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق