أهالي بانص قلقون من اختلاط مياه الصرف بآبار الشرب

سبّبت ظهور بعض الأمراض بين المدنيين

يتخوف أهالي بلدة بانص جنوبي حلب من انتشار الأمراض والأوبئة، إذ تتسرب مياه الصرف الصحي وتختلط بمياه الشرب بسبب عدم وجود شبكات صرف، ما ينذر بكارثة إنسانية تهدد أكثر من 4500 نسمة.

ويؤكد من التقاهم راديو الكل من أهالي البلدة، أن مياه الصرف تتسرب من الحفر الفنية وتشكل مستنقعات في الشوارع والمنازل فضلاً عن انبعاث الروائح الكريهة وانتشار الأمراض الجلدية والتهابات الأمعاء وغيرها بعد اختلاطها وتسربها إلى مياه الآبار.

وطالبوا عبر أثير راديو الكل، الجهات المعنية بتمديد شبكات صرف صحي في البلدة بعد انتشار أمراض اللشمانيا وسط غياب الرعاية الصحية بشكل كامل.

المجلس المحلي وعلى لسان رئيسه، علي خليفة، أوضح لراديو الكل، أنه ناشد مراراً وتكراراً المنظمات والجهات المعنية لإنقاذ البلدة، إذ يعجز عن تقديم أي حلول إسعافية بسبب قلة الدعم.

وأضاف خليفة، أن أهالي البلدة يعانون من هذه المشكلة منذ نحو عامين ونصف العام وسط غياب الحلول.

وإلى جانب مشكلة الصرف الصحي يعاني أهالي بانص كأهالي الشمال المحرر تردياً بالأوضاع المعيشية والخدمية وانعدام أيّ دور للمنظمات الإغاثية والإنسانية، إلا أنّ الأهالي يؤكدون أن مشكلة الصرف الصحي هي الأبرز.

حلب – راديو الكل

تقرير: غنى مصطفى – قراءة: عبدو الأحمد

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق