مجهولون يغتالون قيادياً سابقاً في الجيش الحر شرقي درعا

اغتال مجهولون، أمس السبت، القياديّ السابق في جيش العشائر (التابع للجيش الحر) “حسين عوض المساعيد”، بعد إطلاق النار عليه، على طريق “كحيل – الطيبة” شرقي درعا.

وقال تجمع أحرار حوران: “إن المساعيد يعمل في المنطقة بالتنسيق مع رئيس فرع الأمن العسكري بدرعا”.

في حين لم تتبنَّ أيّ جهة مسؤوليتها عن العملية حتى ساعة كتابة هذا الخبر.

وتشهد محافظة درعا توترات أمنية متصاعدة من عمليات اغتيال وتفجير عبوات ناسفة تستهدف قوات النظام وميلشياته التي سيطرت على المحافظة في تموز 2018.

ووثّق “أحرار حوران”، ثماني عمليات ومحاولات اغتيال في المحافظة، منذ مطلع الشهر الحالي، توزّعت على خمسة شرقيّ المحافظة وواحدة غربيّها واثنتين في مدينة درعا.

وأسفرت هذه العمليات عن مقتل أربعة من عناصر سابقين بالجيش الحر، وعنصر تابع للنظام وآخر يتعاون معه، إضافةً إلى إصابة مدنيين اثنين.

وفي حديث سابق مع راديو الكل، توقع الناطق باسم التجمع، أبو محمود الحوراني، أن تكون المخابرات الجوية التابعة للنظام هي من يفتعل عمليات الاغتيال، ولم يستبعد أن تكون إيران وروسيا المتنافستان على زيادة النفوذ في المحافظة، وراء عمليات الاغتيال أيضاً.

وبعيد التسوية التي أجرتها روسيا والنظام من جهة، وفصائل الجيش الحر من جهة ثانية، في تموز 2018، والتي أفضت إلى سيطرة النظام عليها، تصاعدت عمليات الاغتيال والتوترات الأمنية من دون معرفة المتسبب بذلك.

درعا – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق