“محلي معرة النعمان” يناشد المنظمات الإنسانية لاستئناف عملها مع عودة الأهالي

ناشد المجلس المحلي في مدينة معرة النعمان جنوبي إدلب، المنظمات الإنسانية لاستئناف عملها في المدينة بالتزامن مع عودة عدد كبير من الأهالي بعد إعلان وقف إطلاق النار شمال غربيّ سوريا، مؤكداً عدم قدرة المؤسسات المدنية على تحمّل الأعباء المتزايدة.

وأوضح المجلس المحلي في بيان نشره أمس الأحد، أن معظم المنظمات توقّفت عن الدعم، خاصةً في المجالين الصحي والتعليمي.

وأشار إلى أنّ 80% من السكان عادوا من النزوح منذ إعلان وقف لإطلاق النار نهاية آب الماضي، إذ يبلغ عدد السكان حالياً أكثر من 100 ألف نسمة.

وشهدت مدينة معرة النعمان في الأشهر السبعة التي سبقت آب الماضي، حركة نزوح كبيرة للأهالي باتجاه مناطق آمنة نسبياً من شمالي إدلب، بسبب قصف النظام وروسيا المباشر على أبنيتها السكنية وبناها التحتية.

ومع إعلان روسيا وقف إطلاق النار في الشمال المحرر نهاية آب الماضي، (والذي خرقته طائراتها والنظام) غير مرة، عاد قسم كبير من النازحين إلى قراهم ومدنهم جنوبي إدلب.

وكان النظام مدعوماً من روسيا سيطر على مناطق من ريف حماة وريف إدلب الجنوبي بما فيها مدينة خان شيخون (المتاخمة لمعرة النعمان)، بعد حملة عسكرية استمرت نحو سبعة أشهر أسفرت عن مقتل نحو ألف مدني وتشريد أكثر من مليون آخرين إضافة إلى دمار كبير بالمباني السكنية والمرافق الحيوية.

إدلب – راديو الكل

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق