فيصل مقداد يضع شروطاً لمغازلة سوريا الديمقراطية

حالة من الارتباك تعيشها قوات سوريا الديمقراطية , بشقيها السياسي والعسكري إثر القرار بانسحاب القوات الأمريكية من مناطق شمال شرق سوريا المحاذية للحدود التركية، في ظل الأنباء عن عملية عسكرية تركية وشيكة لفرض المنطقة الآمنة تلقفها النظام بإرسال اشارات ضمن شرط العودة عن اقامة الحكم الذاتي والحفاظ على وحدة الأراضي السورية .

وصف فيصل مقداد نائب وزير خارجية النظام المرحلة التي تمر بها الآن قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري .. بأنها تمثل خسارة لها في كل شيئ , وقال : إن من يرتمي بأحضان الأجنبي سيرميه الأجنبي بقرف بعيداً عنه .

وقال الكاتب والمحلل السياسي فراس علاوي إن النظام صعد موقفه السياسي مع قوات سوريا الديمقراطية من أجل الحصول على أكبر مكسب ممكن

وقبل ساعات من تصريحات مقداد أعلن “قائد قوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي لقناة “NBCNEWS” أمس، أن خيار التحالف مع النظام لمواجهة تركيا في حال شنت معركة عسكرية في شرق الفرات مطروح على الطاولة

ورأى فراس علاوي إن قوات سوريا الديمقراطية هي في حالة ارتباك

وقال علاوي إن تركيا لن تسمح للنظام بالتصعيد باتجاه مناطق العملية العسكرية المرتقبة

وتطرح  تصريحات فيصل مقداد حول ارتماء قوات سوريا الديمقراطية بحض الأجني في وقت استعان فيه النظام بالأجنبي لتقل السوريين وتسليمه القرار السياسي  , وقال فراس علاوي

وجرت سلسلة مفاوضات بين النظام ومجلس سوريا الديمقراطية / الذي تتبع له قوات سوريا الديمقراطية / عقب إعلان الولايات المتحدة سحب قواتها من شرق سوريا ، أواخر العام الماضي، لكن المجلس أعلن في كانون الثاني الماضي ، أنه لم يتم التوصل خلالها إلى أية نتائج حيث طرح قيام حكومة ذاتية في مناطق شرق الفرات بينما أصر النظام على فرض سيطرته على تلك المناطق .

راديو الكل ـ تقرير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق