مناشدات لدعم نازحي مخيمات إدلب قبل بدء الشتاء

مع اقتراب فصل الشتاء، يتخوف النازحون في مخيمات شمالي محافظة إدلب من تكرار مأساة كل عام؛ إذ تغرق وتنجرف الكثير من خيامهم بسبب الأمطار، في ظل ضعف استجابة المنظمات وسوء الأوضاع الخدمية.

ويؤكد نازحون التقاهم راديو الكل من مخيمات مختلفة، أن عدم وجود عبارات مياه وشبكات صرف صحي وانتشار الطرقات الترابية يشكل العائق الأكبر أمامهم؛ إذ إن المياه تتجمع بين خيامهم وربما تغرقهم مع الهطل الأول للمطر.

كما يتخوف النازحون من خيامهم القديمة والمهترئة، ويؤكدون أنها لن تصمد في وجه الشتاء.

ويطالبون عبر أثير راديو الكل، المنظمات الإنسانية العاملة في الشمال الإدلبي، بمساعدتهم في رصف الطرقات وتبحيصها، ومد شبكة للصرف الصحي إضافة إلى تقديم الخيام والعوازل المطرية.

من جانبه، يحذر أحمد المحمد مدير مخيم الوضيحي بريف إدلب الشمالي، من جرف مياه الأمطار لمخيمه إذا لم يتم تبحيص الأرض وتثبيت الخيام قبل هطل الأمطار.

ويدعو مدير مخيم خربة الجوز الواقع في منطقة جبلية غربي إدلب، رشيد الدكر، عبر راديو الكل، إلى تحصين الخيام وحفر المجاري المائية والعبارات، بما يمنع تضرر النازحين، متمنياً أن تستجيب الجهات الداعمة والمنظمات الإنسانية لمطالب النازحين في القريب العاجل.

ويبين محمد الحلاج مدير فريق منسقو استجابة سوريا، أن جميع المخيمات في الشمال السوري معرضة للانجراف بفعل السيول وخاصة المخيمات من خربة الجوز والزوف بريف إدلب الغربي وحارم وقاح وسرمدا بالريف الشمالي للمحافظة.

وأشار حلاج إلى أن المخيمات بحاجة إلى إصلاح الطرقات والصرف المطري والصحي، مؤكداً ضرورة حفر خنادق بسيطة بمحيط كل خيمة.

وتتضاعف معاناة النازحين في محافظة إدلب مع اقتراب فصل الشتاء، وعلى الرغم من المناشدات المستمرة والتحذيرات فإن أصوات النازحين لم تلقَ من يجيب.

إدلب – راديو الكل

تقرير: نور عبد القادر – قراءة: عبدو الأحمد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق