المظاهرات مستمرة ونصرالله يهدد بحرب أهلية

بعيد انتهاء الأمين العام لميليشيا حزب الله حسن نصرالله , من القاء كلمته أمس والتي رفض فيها مطالب المتظاهرين اللبنانيين أطلق ناشطون دعوات إلى الخروج في تظاهرات كبيرة اليوم السبت في عاشر أيام الاحتجاجات التي تشهدها البلاد.

خرجت دعوات من صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي تدعو إلى مواصلة المظاهرات في مختلف الميادين والساحات، وأطلقوا هاشتاغ ” سبت الساحات ” وذلك بعد أن أطلق حسن نصرالله لاءات ثلاث بوجه المظاهرات المتواصلة في مختلف المناطق اللبنانية

ورفض حسن نصرالله مطالب المتظاهرين بإسقاط النظام ومحاسبة المسؤولين عن الأزمة الإقتصادية التي يمر بها لبنان مطلقا لاءات ثلاث وهي : عدم اسقاط العهد عدم تأييد اسقاط الحكومة ورفض اجراء انتخابات مبكرة.

وقال نصرالله في كلمة أمس سبقها اقتحام عناصر من ميليشياته ساحة رياض الصلح في بيروت التي تتواصل فيها المظاهرات : “لا نقبل بإسقاط العهد ولا نؤيد استقالة الحكومة ولا انتخابات نيابية مبكرة، لأنها هذا الموضوع معقدٌ”، على حد تعبيره.

وحذر من أن الفراغ إذا حصل في ظلّ الوضع الاقتصادي المأزوم والتوترات في البلد والاقليم سيؤدي الى الفوضى والانهيار” وإلى خلل أمني وحرب أهلية .

وأثار خطاب حسن نصرالله العديد من التساؤلات التي تعدت فحوى ما قاله عن المظاهرات وخطة الإصلاح الحكومية، لتصل إلى سبب وضع علم لبنان خلفه “على دون العادة” التي تظهر فيها راية ميليشيا حزب الله أو شعارات لذكرى وما إلى غير ذلك.

وكتب الإعلامي يوسف بزي في موقع المدن تحت عنوان ” نصرالله أو نحرق البلد .. كان نصرالله حريصاً على إفهام كل شاب وشابة في لبنان. لكم الحق في أي احتجاج معيشي اقتصادي. لكم الحق في شكوى من الفساد. أما هذه العبارة “إسقاط النظام” فستضطره إلى أن يفعل ما فعله هو ومحوره على منوال “الأسد أو نحرق البلد”.

وقالت الإعلامية اللبنانية غادة عويس في تغريدة عبر حسابها بـ”تويتر”: “يمكن أن تنتصر لا بل انتصرت على العدو الاسرائيلي،ويمكن أن تنجو لا بل نجوت من تورّطك في حرب الجار السوري ، لكن هل ستنجو من نقمة أهل بيتك؟”.

وأضافت: “علامَ يراهن عون ونصرالله؟ماذا ينتظران؟كل يوم يمرّ بدون حلّ هو خطوة نحو الكارثة”.

ووقعت اشتباكات أمس الجمعة، في ساحة الاعتصام الرئيسية في بيروت بين متظاهرين وموالين لميليشيا حزب الله، وسط توافد اللبنانيين إلى مختلف ساحات الاحتجاج في مدن لبنان في اليوم التاسع من المظاهرات.

وتأتي المظاهرات غير المسبوقة في لبنان وسط أزمة اقتصادية متفاقمة وحدت اللبنانيين ضد الزعماء الذين يحكمون البلاد منذ نهاية الحرب الأهلية في لبنان بين عامي 1975 و1990. ورفعوا شعارا واحدا ” كلن  يعني كلن “. 

راديو الكل – تقرير

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق