قصص الأطفال: النّاسُ الذينَ أهانوا الشّمْسَ

تعرَّفُ حريةُ الرأي بأنها القدرةُ على التعبير عن الأفكار المختلفة إما من خلالِ القولِ أو العملِ أو الكتابة، وذلك من دونِ وجودِ أيِّ نوعٍ من القيود أو الرِّقابةِ عليها، بشرطٍ واحد، وهو ألّا تتعارَضَ هذه الأفكارُ مع القوانين والأعرافِ الموجودة في المنطقة.

وجودُ الاختلافاتِ في الآراءِ ما بين الأشخاصِ هو أمرٌ طبيعي، إذ إنّ اختلافَ الرأيِ لا يُفسدُ للوُدِّ قضية، إلا أنّ المشكلةَ تَكمُنُ في عدمِ تقبّلِ هذا الاختلاف، والتعصبِ إلى الرأي الفردي، الأمرُ الذي من شأنه أن يؤديَ إلى تدهورِ العلاقاتِ بين بني البشر، وزرعِ الكُرهِ والحقدِ في قلوبهم، وقد تتطورُ لتتحولَ إلى أعمالٍ عنيفةٍ وغيرِ قانونيةٍ من الصعبِ حلُّها.

قصتنا لليوم تساعدُ أطفالَنا على فهم أن لكلِّ شخصٍ الحقَّ في الاعتقاد بما يريدُه، وليس من الصائب فرضُ آرائِك على الآخرين تماماً كما أنه من غير الصائبِ أن يَفرِضوا آراءَهم عليك. 

كما تساعدهم على فهم أهميةِ حرية التعبيرِ والتسامحِ واحترامِ معتقداتِ الآخرين، فالاختلافُ حول بعضِ الأشياءِ يكون اختلافاً باحترام، فمجردُ أن يكونَ لشخصٍ آخَرَ رأيٌ مختلِفٌ عنك، هذا لا يعني بالضرورة أنه يُهينُك. 

النّاسُ الذينَ أهانوا الشّمْسَ

شعر شاه زمان بالإهانة عندما قالت له دنيازاد أن هرقل ليس شخصية حقيقية .وقد أراد وضع قانون يمنعها من إهانة هرقل . فأخبرتهما شهرزاد قصة الناس الذين أهانو الشمس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق