قصص الأطفال: مُهَرِّجةُ جلال أباد

الإنسان له دورٌ بارز في تكوين شخصيتِه وصقلِها، وجعلِها بالشكل الذي يَبتغيه؛ وذلك لأنه يمتلك قدراتٍ ومواهبَ وملَكاتٍ توجدُ فيه ولا توجدُ في غيرِه من الناس، وتَظهرُ في تفاعله وتعاملِه معهم، وتحتاجُ منه أن يكتشفَها ويطورَها من دون أن يَحكمَ على نفسِه مسبقاً على عدم مقدرتِه على تطوير نفسِه .

قصتنا لليوم تساعدُ أطفالَنا وتشجِّعُهم على تحفيزهم على اختيار الطريقِ التي يريدونَها بغض النظر عن الجنس أو العرقِ أو الخلفيةِ الأسرية، وتشجِّعهم على الحكم على الناس من خلال أفعالِهم والمهاراتِ التي يمتلكونها، وليس بحسبِ مظهرِهم أو جنسِهم، وتساعدُهم على فَهم أنه ليسَ هناك مهنٌ  أو هِواياتٌ أو اهتماماتٌ خاصة بالفتيات أو الفتيان فإن الفتيانَ والفتياتِ قادرونَ وبشكلٍ متساوٍ على فعل كلِّ شيء . ويجب النظرُ إلى الفُكاهة بوصفها وسيلةً تُسهمُ في الجمع بين الأشخاص من مختلِفِ الخلفيات. 

مُهَرِّجةُ جلال أباد

تحكي شهرزاد قصة فاروزة , وهي محاسبة موهوبة , أرادت أن تكون كوميدية :

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق