النظام يسمي وفده إلى اجتماعات لجنة صياغة الدستور بـ “الوفد الوطني”

قالت وسائل اعلام النظام أن ما اسمته بـ “الوفد الوطني” إلى اجتماعات لجنة صياغة الدستور المصغرة في جنيف فرض رؤيته على هذه الاجتماعات دون ان تعطي تفاصيل عن هذه الرؤية,  في حين أكدت مصادر وفد المعارضة أن اداء أعضائها متماسك أمام تشتت مواقف أعضاء وفد النظام, وأن الوفد المعارض  يجري تقييما بشكل دوري بشكل يومي لأدائه بحضور رئيس هيئة التفاوض نصر الحريري. 

نقلت صحيفة الوطن عن الرئيس المشترك ورئيس وفد النظام الى اجتماعات لجنة صياغة الدستور أحمد الكزبري قوله : إن ما تجري مناقشته هي مواضيع تخص الدستور، وهذا أمر مهم جداً ويحتاج لترو ووقت , وهذا لا يعني التعطيل متهما وفد المعارضة بأن لديه نية مبيتة للتعطيل طالما يتحدث بأن وفد النظام يريد التعطيل .

وشدد الكزبري على وجود ما أسماها بالثوابت الوطنية التي لا يمكن التنازل عنها ، وقال : سوريا دولة قائمة ودستورها نافذ حتى يقرر الشعب تعديله أو أن يتم وضع دستور جديد .

ورفض الكزبري أي دور للمبعوث الأممي غير بيدرسون في مسألة نقل الاجتماعات الى دمشق وقال إذا قرر أعضاء اللجنة ذلك , فإن دور بيدرسون هو ميسر فقط .

كما نقلت الصحيفة عن عضو وفد النظام  أشواق عباس قولها : نحن نتحدث عن نقاش في الدستور الحالي . 

وتحدثت مصادر المعارضة عن تماسك في الوفد وتوزيعاً للأدوار كل حسب اختصاصه، وحرية في اتخاذ القرارات بما يتعلق بمناقشة القضايا الدستورية وجدول الأعمال، ما أربك وفد النظام المقيد بالتشاور مع النظام في دمشق في كل القضايا التي تطرح داخل قاعة الاجتماعات.

وكان أعضاء في قائمة المجتمع المدني التقوا المبعوث الأممي غير بيدرسون، اليوم قبل بدء اجتماعات اللجنة وأكدوا له أهمية وقف الحملة العسكرية التي يشنها النظام على إدلب، مشددين على أن استمرار هذه الحملة سيؤثر سلبًا على سير عمل اللجنة الدستورية.

جنيف ـ راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق