ضحايا مدنيون في قصف ليلي روسي جنوبي إدلب

التصعيد يزداد على المنطقة

قتل ثلاثة مدنيين بينهم طفلان، الليلة الماضية، جراء قصف الطيران الحربي الروسي على قرية الرامي بجبل الزاوية بالريف الجنوبي لإدلب. 

وأفاد مراسل راديو الكل، في محافظة إدلب، أن الطيران الحربي الروسي قصف ليلاً بالصواريخ الفراغية قرية الرامي بجبل الزاوية ما أدى لمقتل ثلاثة مدنيين بينهم طفلان وجرح آخرين. 

وأضاف المراسل، أن ثلاثة مدنيين قتلوا في قرية مشمشان وبلدة كفروما جنوبي إدلب عصر الأمس، جراء قصف طيران النظام الحربي. 

وتتعرض مناطق عدة من محافظة إدلب وخاصةً الريفين الجنوبي والغربي لقصف مكثف منذ نحو أسبوعين، من قبل الطيران الحربي الروسي وطيران ومدفعية النظام. 

ويتكرر مسلسل القصف الذي يقوم به النظام والروس على محافظة إدلب بشكل يومي، على الرغم من إعلان وقف إطلاق النار شمال غربي سوريا منذ 31 آب الماضي. 

ومنذ نحو أسبوعين يزداد التصعيد والقصف على المنطقة، يتخللها محاولات تقدم ميدانية للنظام جنوبي إدلب وشمالي اللاذقية، إلا أن فصائل المعارضة تصد لتلك المحاولات وترد بقصف مواقع النظام.

وفي 31 آب الماضي، أعلنت روسيا وقفاً لإطلاق النار شمال غربي سوريا، بعد نحو 7 أشهر من العمليات العسكرية، سيطرت قوات النظام من خلالها على كامل ريف حماة الشمالي وعدة مناطق من ريف إدلب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق