مناشدات لإلحاق طلاب مخيم المحطة غربي إدلب بالتعليم

ناشد نازحو مخيم المحطة بالقرب في سهل الروج غربي إدلب، المنظمات الإنسانية والجهات التعليمية، بافتتاح مدرسة لأبنائهم الطلاب، محذرين من انقطاعهم عن التعليم.

ونقل مراسل راديو الكل في المنطقة أن المخيم يضم نحو 100 طالب من الصف الصف الأول الإبتدائي وحتى الصف الخامس هم الآن بدون تعليم بسبب عدم وجود مدرسة داخل المخيم وبعد المدارس الأخرى.

وأضاف مراسلنا أن نازحي المخيم قصدوا المنطقة خلال الأشهر الماضية بسبب حملة قصف النظام والروس على سهل الغاب غربي حماة.

من جانبه، حذر بكار حميدي، أحد المعلمين في المخيم عبر راديو الكل، من انقطاع طلاب المخيم عن التعليم حال عدم دعم إنشاء مدرسة في المخيم.

وأكد حمدي أن الطلاب لا يستطيعون الذهاب إلى المدارس في المنطقة بسبب بعدها ووجود محطة مياه قريبة من المخيم، حيث يخاف الأهالي على طلابهم.

وطالب حمدي المنظمات الإنسانية والتعليمية بتقديم الدعم للطلاب بخيام تمكنهم من إنشاء مدرسة داخل المخيم، بالإضافة للمقاعد والمحروقات ومستلزمات التدريس الأخرى، كما دعا لتقديم رواتب أو كفالات للمعلمين.

وتواجه العملية التعليمية في المناطق المحررة شمال غربي سوريا صعوباتٍ أبرزها النظام والروس للمدارس، ما تسبب بحرمان الآلاف من التعليم، إضافةً لنقص الكتب وغياب رواتب المعلمين وانقطاع الدعم.

وفي أيلول الماضي، توقف منظمة “كومينكس” عن دعم قطاع التعليم عن مديريات التربية والتعليم في إدلب وحماة وحلب.

وفور توقف الدعم أكد فريق منسقو استجابة سوريا أن ذلك سيؤدي إلى توقف الدراسة أو تعطيلها في أكثر من 840 مدرسةً في شمال غربي سوريا تتبع للمديريات الثلاث، ما يجعل قرابة 350 ألف طالب تحت خطر التسرّب المدرسي في جميع المراحل الدراسية.

إدلب – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق