قتيلان مدنيان وعدة جرحى في غارات للنظام وروسيا على ريف إدلب

قُتل مدنيان، وأصيب آخرون، اليوم الجمعة، في غارات تابعة للنظام وروسيا على عدة مناطق بريفي إدلب الغربي والجنوبي، في خرقٍ مستمر لوقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا.

وقال مراسل راديو الكل في إدلب: إن “مدنيين اثنين قُتلا، صباح اليوم، إثر استهداف الطيران الروسي قرية الدارالكبيرة جنوبي المحافظة، كما استهدفت مروحيات النظام مدينة جسرالشغور غربي المحافظة ما أدى إلى وقوع 4 إصابات في صفوف المدنيين”.

وأضاف مراسلنا، أن غارات جوية استهدفت أطراف قرى وبلدات كفرنبل وكفرسجنة وأطراف معرة النعمان والشيخ مصطفى والمشيرفة بريفي إدلب الجنوبي والشرقي، كما طال قصف مدفعي للنظام قرى النقير والركايا وبعربو وارينبة الناجية والغسانية.

وقُتل، أمس الخميس، 6 مدنيين بينهم أطفال في غارات للنظام وروسيا على كل من قرى وبلدات مشمشان والرامي وكفروما في ريفي إدلب الغربي والجنوبي.

وفي ريف اللاذقية، أفاد مراسلنا من هناك، بأن طيران النظام المروحي استهدف، اليوم، بالبراميل المتفجرة عدة محاور في الكبينة بريف اللاذقية الشمالي.

ومنذ 24 الشهر الماضي، تستميت قوات النظام مدعومةً بمليشيات إيران وتحت غطاءٍ جوي روسي، في اقتحام تلال الكبينة، حيث نفذت عشرات محاولات الاقتحام إلا أن فصائل المعارضة أفشلتها.

وإلى ريف حلب، حيث استهدف الطيران الحربي الروسي بالصواريخ الفراغية أطراف مدينة دارة عزة ومحيط الفوج111 غربي المحافظة، كما طالت قذائف النظام المدفعية محيط بلدتي كفرناها وخان العسل بالريف ذاته.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 24 مدنياً، بينهم 6 أطفال، في 162 هجوماً نفذها النظام وحلفاؤه في الشمال خلال الأسبوع الأول لانعقاد اللجنة الدستورية في جنيف.

ومنذ أسبوعين صعدت قوات النظام وروسيا من قصفها على أرياف إدلب وحلب واللاذقية، يتخللها محاولات تقدم ميدانية للنظام جنوبي إدلب وشمالي اللاذقية، إلا أن فصائل المعارضة تصد تلك المحاولات.

الشمال المحرر – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق