لليوم التاسع.. نازحو تل رفعت يواصلون اعتصامهم في باب السلامة

واصل نازحون من قرى وبلدات بريف حلب الشمالي اعتصامهم عند معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا، مطالبين باستعادة بلداتهم التي تسيطر عليها قوت سوريا الديمقراطية التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري.

وقال مراسل راديو الكل في ريف حلب: إنّ “المظاهرات والاعتصام السلمي لأهالي القرى المُسيطر عليها من قبل الوحدات الكردية لاتزال مستمرة لليوم التاسع على التوالي في معبر باب السلامة شمالي مدينة أعزاز”.

وأضاف مراسلنا، أنّ المتظاهرين طالبوا الجيش الوطني وتركيا بإتمام عملية “نبع السلام” وإنهاء سيطرة الوحدات الكردية على بلداتهم، وإعادة أكثر من 300 ألف نازح من المخيمات إلى مدنهم وقراهم.

واجتمع وجهاء من مدينة تل رفعت قبل أيام بوفد من الرئاسة التركية في مدينة غازي عنتاب، وأكد المسؤولون الأتراك للوجهاء أنّ خروج الوحدات الكردية من منطقة تل رفعت وعودتها لأهلها هو مسألة وقت فقط.

وفي 22 تشرين الأول الماضي، توصلت تركيا وروسيا في مدينة “سوتشي”، إلى اتفاق يقضي بخروج الوحدات الكردية وأسلحتهم حتى عمق 30 كيلومتراً من الحدود “السورية – التركية”، ومغادرة مدينتي منبج وتل رفعت، وذلك خلال 150 ساعة.

وجاء اتفاق “سوتشي” بعد انتهاء اتفاق “تركي – أمريكي” يقضي بانسحاب الوحدات الكردية من قرب الحدود، بعد نحو 10 أيام من إطلاق الجيشان التركي والوطني السوري عملية “نبع السلام”، بهدف إقامة منطقة آمنة وإبعاد الوحدات الكردية عن الحدود “السورية – التركية”.

وسيطرت الوحدات الكردية بدعم من الطيران الروسي على مدينة تل رفعت وما حولها من القرى، مطلع عام 2016، وبلغ عدد تلك القرى 46 قرية وبلدة عربية هُجر أهاليها إلى مخيمات تفتقر لأدنى مقومات المعيشة في ريف حلب الشمالي.

ريف حلب ـ راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق