النظام يشن حملة اعتقالات في دوما بالغوطة الشرقية

شنت قوات النظام حملة دهم واعتقال في مدينة دوما “بحثاً عن مطلوبين”، في الوقت الذي تشهد فيه مدن وبلدات غوطة دمشق التي وقعت تسوياتٍ مع النظام تشديداتٍ أمنية. 

ونقلت شبكة أخبار “صوت العاصمة” (التي تنقل أخبار دمشق وريفها)، أن فرع أمن الدولة التابع للنظام بدأ أمس الإثنين، بحملة دهمٍ واعتقال في عدد من أحياء مدينة دوما بالغوطة الشرقية، بحثاً عن مطلوبين. 

وقال الناشط الإعلامي المهجر من الغوطة الشرقية إلى الشمال السوري حسام بيروتي، في وقتٍ سابق، لراديو الكل، إن حملات الاعتقال التي يقوم بها النظام في مدن وبلدات الغوطة ازدادت بالفترة الماضية، حيث يعتقل المدنيون بشكل عشوائي أو من خلال عمليات منظمة. 

 وأضاف بيروني، أن المئات من الشباب الذين اعتقلهم النظام في خطر شديد متوقعاً أن يكون قسم منهم تم تصفيته داخل السجون. 

إلى ذلك، شددت حواجز قوات النظام التي تفصل الغوطة الشرقية عن العاصمة دمشق إجراءات الدخول والخروج، متذرعة بأسباب أمنية، في الأيام القليلة الماضية، واعتقلت عدداً من الشباب.  

كما رفضت حواجز النظام السماح للحاصلين على  الموافقات الأمنية بالدخول والخروج من وإلى الغوطة، باستثناء الموظفين والطلاب، ما أدّى إلى موجة استياء في صفوف الأهالي وخاصة التجار والمزارعين.

وجاءت التشديدات الأمنية في المنطقة بعد رفض النظام تسويات عدد كبير من أهالي الغوطة متهماً إياهم بقضايا مختلفة.

وفرض النظام اتفاق التسوية على الغوطة الشرقية في شهر نيسان من العام الماضي وسيطر على كامل المنطقة وهجر أهلها الرافضين للتسوية إلى الشمال المحرر، ليقوم بعدها بتشديد قبضته الأمنية والقيام بعمليات الاعتقال والسوق للخدمة العسكرية.

ريف دمشق -راديو الكل 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق