شبكة حقوقية: مقتل 28 ألف امرأة في سوريا منذ 2011

وثَّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، مقتل 28076 امرأة في سوريا منذ آذار 2011 حتى تاريخ اليوم، 84 % منهن على يد النظام قوات النظام وحلفائه، معتبرة أنّ الانتهاكات في سوريا وصلت مستوى الجرائم ضد الإنسانية.

وقالت الشبكة في تقرير أصدرته اليوم الاثنين، بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة (الذي يوافق 25 تشرين الثاني من كل عام)، إنّ قوات النظام قتلت منذ بدء الثورة 21856 امرأة 72 منهن تحت التعذيب، في حين قتلت القوات الروسية 1479 امرأة، أما قوات التحالف الدولي فقد قتلت 959 امرأة .

وأضاف التقرير، أنّ 1307 نساء قُتلن على يد فصائل في المعارضة المسلحة، و980 امرأة قُتلت على يد تنظيم داعش، و79 على يد هيئة تحرير الشام، في حين قتلت قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري- 245 امرأة، بينما قُتلت 1171 أخريات على يد جهات أخرى.

ووفقاً للتقرير، فإنّ 10363 امرأة لا يزلن قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري منذ عام 2011، بينهن 8412 على يد قوات النظام، و919 على يد فصائل في المعارضة، و426 على يد داعش، و63 على يد هيئة تحرير الشام، و 543 امرأة على يد قوات سوريا الديمقراطية.

وأكَّد التقرير أنّ قوات النظام مارست العنف الجنسي كسلاح فعال لردع المجتمع، وباتَ ظاهرة لها عواقب وخيمة على الضحايا وخاصة النساء والفتيات وعلى أُسَرهن ومُجتمعاتهن.

وحثت الشبكة الدول الأوروبية والاتحاد الأوروبي على رفع وتيرة العقوبات الاقتصادية على داعمي النظام الرئيسين، إيران وروسيا، وتقديم كل مساعدة ممكنة لمنظمات المجتمع المدني الفاعلة في إعادة تأهيل الضحايا، ودمجهنَّ في المجتمع مرة أخرى.

وأوصت الشبكة في نهاية تقريرها المفوضية السامية لحقوق الإنسان ولجنة التحقيق الدولية بإصدار تقرير خاص عن الانتهاكات التي تتعرَّض لها المرأة السورية على نحو خاص.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق