إصابة طالبَين بإطلاق “سوريا الديمقراطية” النار على مظاهرة طلابية بريف دير الزور

أُصيب طالبان بجروح بليغة، اليوم الأربعاء، في بلدة غرانيج شرقي دير الزور، جراء إطلاق قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل الواحدات الكردية عمودها الفقري- النار على مظاهرة طلابية في البلدة.

وقال مراسل راديو الكل في دير الزور، إنّ “طفلين أُصيبا بجروح بليغة جراء إطلاق قوات سوريا الديمقراطية النار بشكل مباشر على طلاب تجمعوا لمطالبتها بإخلاء إحدى المدارس في البلدة التي تم تحويلها إلى مقر عسكري”.

وأضاف مراسلنا، أنّ عناصر “سوريا الديمقراطية” اعتقلوا أحد المدرسين واعتدوا عليه بالضرب، كما احتجزوا بعض الطلاب كدروع بشرية لمنع الأهالي من ملاحقتهم، وسط حالة غضب تسود البلدة.

وسبق أن نفذت مدارس بلدة غرانيج إضراباً لمرتين منذ بدء العام الدراسي الحالي، للمطالبة بخروج قوات سوريا الديمقراطية من المدارس التي تتخذها مقرات عسكرية لها، وللتنديد بتردي مستلزمات العملية التعليمية.

ويشهد الواقع التعليمي تراجعاً كبيراً في مناطق قوات سوريا الديمقراطية بريف دير الزور، من حيث عدم توافر الكوادر ونقص المستلزمات التعليمية فضلاً عن استخدام تلك القوات في الآونة الأخيرة لعدد من المدارس كمقرات عسكرية بعد طرد الكادر التدريسي منها.

دير الزور ـ راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى