روسيا تسعى لسحب لجنة صياغة الدستور إلى استانة

انتهت جولة لجنة صياغة الدستور المصغرة الثانية أمس دون عقد أي اجتماع على مدى خمسة أيام بسبب تعطيل وفد النظام وطرحه مقترحا وحيدا لجدول الأعمال يتعلق بما أسماه الثوابت الوطنية ووصفته المعارضة بأنه بيان سياسي لا يدخل في اطار عمل اللجنة .

لم يتحدد موعد الجولة القادمة من اجتماعات اللجنة , لكن كان بين جولتيها الأولى والثانية ثلاثة اسابيع .. كما طلب النظام ” اسبوع عمل وثلاثة اسابيع استراحة ” وحتى هذه بحسب مصادر صحفية لن تتم بل أن الجولة الثالثة قد لا تعقد خلال الشهر الحالي إلا ان المبعوث الأممي غير بيدرسون عبر عن أمله في في أن يتم تذليل العقبات

وقال المحلل السياسي نبيل شبيب إن النظام يتعمد المماطلة مشيرا إلى أن روسيا يهمها أن تضغط على ان تضغط على النظام ومن جانب آخر هي تدعمه

ولم تطالب المعارضة بأن يسمى وفد النظام , باسمه والغاء تسميته بالوفد المدعوم من الحكومة .. في حين أن النظام عمل على تعطيل عمل اللجنة بأوامر روسيا مع بدء حديثها عن أن وفود اللجنة ستعين ممثليها الى الجولة القادمة من مفاوضات استانة , والهدف الى مسار استانة بحسب مصادر صحفية .

ورأى الكاتب والمحلل السياسي سامر خليوي أن من يوجه اللجنة الدستورية هو روسيا , وان الدستور ليس مطلب الثورة السورية ..

وذكرت مصادر مطلعة أنه منذ وصف النظام وفده بأنه مدعوماً من الحكومة ولا يمثلها ، كان واضحا أنه مجرد فريق معطل لما سيجري بنظر بعضهم , وأن وثيقة الثوابت التي يطرحها لا تختلف في مضمونها عما طرحه بشكل دائم الجعفري في جميع المناسبات التي شارك فيها .

وقال الكاتب والصحفي إبراهيم الهايل إن الجولة الثانية اللجنة الدستورية لم تخرج بجديد سوى اثبات عدم جدية النظام ..

وكان الرئيس المشترك للجنة الدستورية عن وفد المعارضة هادي البحرة أكد ضرورة أن يقوم الرئيسان المشتركان بالتفاعل بشكل إيجابي والالتزام بما حددته القواعد الإجرائية، وبالتالي التوصل إلى التوافق على جدول أعمال قبل انعقاد الجولة القادمة ، وهذا الجدول يلتزم بإطار تفويض هذه اللجنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق