مقتل طفلين وامرأة في غارات جوية روسية استهدفت سجن إدلب المركزي

قُتل طفلان وامرأة وأصيب 17 آخرون بجروح، اليوم الاثنين، جراء غارات جوية استهدفت السجن المركزي ومحيطه قرب منطقة عرب سعيد غربي مدينة إدلب.

وأفاد مراسل راديو الكل في إدلب، أن 3 طائرات روسية تناوبت على استهداف السجن بـ 12 غارة جوية، ما أدى لوقوع ضحايا في صفوف السجناء والمدنيين الموجودين بمحيط السجن، مضيفاً أن فرق الإسعاف لم تتمكن من نقل المصابين إلى المشافي مباشرة بسبب كثافة القصف.

وسبق أن استهدفت الطائرات الروسية سجن إدلب المركزي في شهر آذار الماضي ما تسبب بوقوع ضحايا في صفوف السجناء وفرار العشرات منهم بعضهم متورط بالعمالة لصالح النظام بحسب ما نشرت حينها شبكة إباء المقربة من هيئة تحرير الشام.

ويخضع السجن لحكومة “الإنقاذ” المقربة من “هيئة تحرير الشام”، حيث يضم محتجزين بقضايا جنائية ومساجين آخرين، بينهم متهمون بتبعيتهم لتنظيم داعش وآخرون يعملون لصالح مخابرات النظام.

وتأتي الغارات الجوية على السجن المركزي بعد ساعات من غارات الجوية لطائرات النظام استهدفت السوقين المركزيين في كل من مدينتي معرة النعمان وسراقب في ريف إدلب ما أدى لمقتل 12 مدنياً وجرح العشرات.

ومنذ نحو شهر، تشهد محافظة إدلب عدة محاولات تقدم للنظام بريفها الجنوبي والجنوبي الشرقي، ترافق بقصف مكثف بالمدفعية الثقيلة والطيران الحربي للنظام والروس، ما يتسبب بوقوع ضحايا مدنيين وتشريد آلاف آخرين.

إدلب ـ راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق