بيدرسون ينتقد ضمناً موقف النظام من اللجنة الدستورية

انتقد المبعوث الأممي غير بيدرسون ضمناً موقف النظام إزاء مسألة الحل السياسي وعمل لجنة صياغة الدستور، ودعا كلاً من روسيا وإيران للتأثير عليه لحمله على الإنخراط في العملية السياسية، وإلى تعاون هاتين الدولتين مع الولايات المتحدة  والاتحاد الأوروبي لإيجاد حل للقضية السورية.

ووصف الكاتب والمحلل السياسي سامر خليوي المناشدات التي أطلقها المبعوث الأممي غير بيدرسون، إلى روسيا وإيران للضغط على النظام من أجل الانخراط بالحل السياسي بأنّها غير مجدية في ظل سيطرة هاتين الدولتين على القرار السياسي للنظام.

وقال خليوي في مقابلة مع راديو الكل إنّ على المبعوث الأممي أن يعلن بشكل واضح أنّ النظام يعمل على عرقلة العملية السياسية لأن من شأن ذلك أن يشكل ضغطاً على روسيا وإيران

وقال خليوي إنّ روسيا توحي للأطراف الأخرى والأمم المتحدة بأنّها تتكفل بدفع العملية السياسية وتسهيل قرار مجلس الأمن 2254، وتستثمر الوقت من أجل ابتزاز الآخرين بالنسبة للجنة الدستورية، فتارة تدفع بها وتارة توقفها.

ومن جانبه أكد الكاتب والمحلل السياسي أحمد مظهر سعدو أنّ بيدرسون يحاولُ أن يشير إلى مكامن الخطأ والصح ولكنَّه غير قادر على أي  تغيير في موقف النظام من اللجنة الدستورية

وقال أحمد مظهر سعدو أنّه ليس هناك أية بوادر تشير إلى وجود جدية دولية للسير بمسار سياسي بل إنّ هناك عملية سياسية وهمية ولكن لماذا تستمر المعارضة بها إذا كانت تدرك المعارضة ذلك

وانتهت جولة لجنة صياغة الدستور المصغرة الثانية نهاية الشهر الماضي، دون عقد أي اجتماع على مدى خمسة أيام بسبب تعطيل وفد النظام وطرحه مقترحاً وحيداً لجدول الأعمال يتعلق بما أسماه الثوابت الوطنية ووصفته المعارضة بأنّه بيان سياسي لا يدخل في إطار عمل اللجنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق