فصائل المعارضة تستعيد السيطرة على الكتيبة المهجورة بريف إدلب

استعادت فصائل المعارضة، اليوم الأربعاء، السيطرة على الكتيبة المهجورة بريف إدلب الجنوبي الشرقي، بعد اشتباكات عنيفة مع قوات النظام والميليشيات الموالية لها، وسط قصف مدفعية النظام عدة مناطق بعموم المحافظة.

وقال المتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير النقيب، ناجي المصطفى، لراديو الكل، إن “فصائل المعارضة سيطرت، صباح اليوم، على الكتيبة المهجورة بعد اشتباكات مع قوات النظام، وأوقعت قتلى وجرحى في صفوف تلك القوات”.

وأضاف مصطفى، أن الاشتباكات لاتزال مستمرة على محور أم تينة جنوبي شرقي إدلب، في محاولة من قوات النظام التقدم على هذا المحور.

وكانت قوات النظام سيطرت على الكتيبة المهجورة قبل نحو 10 أيام بعد اشتباكات مع فصائل المعارضة، وبتمهيد جوي ومدفعي.

وتتزامن هذه المعارك، مع حملة قصف عنيفة تشنها قوات النظام مدعومةً بالطيران الروسي على محافظة إدلب، في خرقٍ متواصل لوقف إطلاق النار الذي أعلنته روسيا في 31 آب الماضي.

وقال مراسل راديو الكل في إدلب، إن قوات النظام استهدفت صباح اليوم بقذائف المدفعية قرى وبلدات بداما وأم جلال والسرج وتحيتايا بريفي إدلب الجنوبي الشرقي والغربي.

ووثق فريق منسقو استجابة سوريا، مقتل 156 شخصاً، بينهم 52 طفلاً، ونزوح أكثر من 90 ألف آخرين، منذ بداية الشهر الماضي في شمال غربي سوريا، بسبب قصف النظام وروسيا.

إدلب – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق