تقرير: مقتل أكثر من 1700 مدني شمال غربي سوريا خلال 2019

وثق فريق منسقو استجابة سوريا، مقتل أكثر من 1700 مدني ونزوح نحو مليون و200 ألف نسمة آخرين منذ بداية العام الحالي 2019 في شمال غربي سوريا الذي يشهداً قصفاً مستمراً من قوات النظام وروسيا.

وقال “استجابة سوريا” في تقرير، اليوم الجمعة، إن 1703 مدنياً، بينهم 470 طفلاً و11 عاملاً بالدفاع المدني و8 بالمجال الإنساني و12 مسعفاً و7 من الفرق الطبية، قتلوا منذ بداية العام الحالي شمال غربي سوريا (محافظة إدلب وريفي حلب الغربي وحماة الغربي).

وأضاف الفريق، أن مليون و182 ألف نسمة نزحوا في المنطقة خلال المدة ذاتها، بسبب التصعيد العسكري للنظام والروس، حيث نفذا حملتين عسكريتين (الأولى من بداية كانون الثاني وحتى أيلول الماضيين)، (الثانية منذ بداية تشرين الأول الماضي ومستمرة حتى الآن).

وبحسب التقرير، سيطرت قوات النظام على 114 قرية في المنطقة منذ بداية 2019 (ريف حماة الشمالي وأجزاء من ريفي إدلب الشرقي والجنوبي).

كما وثق التقرير، استهداف عشرات المنشآت التعليمية والصحية والأفران ومحطات المياه توليد الكهرباء ومراكز الإيواء ومراكز للدفاع المدني. 

وأشار إلى أن شمال غربي سوريا (محافظة إدلب وريفي حلب الغربي وحماة الغربي) تضم أربعة ملايين و352 ألف نسمة نصفهم نازحون ومهجرون قسراً.

وفي أيار 2017، أعلنت الدول الضامنة لمحادثات أستانة (تركيا وروسيا وإيران) توصلها إلى اتفاق “منطقة خفض التصعيد” بإدلب، تبعه في أيلول 2018 التوصل لاتفاق “سوتشي” بين تركيا وروسيا، بشأن إقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب.

وعلى الرغم من الاتفاقين إلا أن النظام والروس واصلا هجماتهما على المنطقة وسيطرا على مناطق جديدة وقتلوا وهجروا الآلاف.

الشمال المحرر – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق