أردوغان وبوتين: ضمان التهدئة في ادلب عبر تنفيذ سوتشي

أكد الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، في بيان مشترك ، ضرورة ضمان التهدئة في منطقة إدلب عبر تنفيذ جميع بنود الاتفاقيات المتعلقة بها .

شدد البيان الصادر عقب لقاء بوتين أردوغان في مدينة إسطنبول: على ضرورة الالتزام بحماية سيادة سوريا واستقلالها ووحدتها السياسية وسلامة أراضيها.

وترتبط روسيا وتركيا باتفاق سوتشي حول ادلب الذي يقضي باقامة منطقة منزوعة من السلاح لمسافة عشرين كيلومترا ، والوصول الى الطرق الدولية ، والفصل بين المعارضة وهيئة تحرير الشام ،

وتقول روسيا إن التصعيد الأخير في ادلب يهدف الى الوصول الى الطرق الدولية وتطبيق اتفاق سوتشي , ومحاربة الإرهابيين الذين يقصفون مواقع للنظام بحسب تعبير وزارة خارجيتها ، إلا أن قصفها المستمر استهدف بشكل رئيس المدنيين الذين بلغ عدد النازحين منهم نحو ربع مليون شخص خلال اسبوعين .. 

وأكد الرئيسان أردوغان وبوتين في البيان المشترك الحاجة لزيادة المساعدات الإنسانية لجميع السوريين دون تمييز وتسييس وشروط مسبقة.

وكان المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ينس لاريكه الأمم المتحدة ناشد أمس السماح بدخول مساعدة لنحو 3 ملايين من المحاصرين في شمال غرب سوريا وحثت الدول على تمديد التفويض لتلك المساعدات الذي ينتهي العمل به يوم الجمعة.

واستخدمت روسيا والصين في 20 الشهر الماضي حق النقض الفيتو ضد مشروع قرار حول إدخال مساعدات إنسانية إلى سوريا عبر الحدود، قدمته لمجلس الأمن ألمانيا وبلجيكا والكويت.

ورأى الكاتب والمحلل السياسي طه عودة أوغلو أن تركيا تبذل جهودا من أجل وقف اطلاق النار في ادلب الا أن روسيا يبدو أنها مستمرة في الحل العسكري

وقال المحلل السياسي حسن النيفي أن التصعيد الوحشي في ادلب يعكس خلافا تركيا روسيا حول شرق الفرات

ويحظى الموقف التركي بخصوص وقف اطلاق النار في ادلب بدعم أمريكي ، ولا سيما في ضوء التصريح الذي بثه موقع سفارة واشنطن في دمشق قبيل لقاء بوتين  أردوغان والذي أكد دعم الولايات المتحدة لجهود تركيا لوقف هذا العنف الغير مبرر. مشيرة إلى أنه يتعين على بوتين أن يستمع إلى أردوغان في إجتماعهما يوم 8 يناير الجاري لإنهاء العنف فوراً! الولايات المتحدة تراقب.

اسطنبول ـ راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق