الأمم المتحدة: تعليق إدخال المساعدات العابرة للحدود إلى سوريا يبدأ غداً الجمعة

أعلنت الأمم المتحدة، أن آلية إيصال المساعدات الإنسانية العابرة للحدود إلى سوريا ستعلق اعتباراً من يوم غدٍ الجمعة، ما لم يصدر قرار جديد من مجلس الأمن الدولي بتجديدها، ووصفت الوضع الإنساني في سوريا بـ “المرعب”.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة “استيفان دوغريك”، في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية بنيويورك، أمس الأربعاء، “ما لم يوجد قرار جديد من مجلس الأمن فسوف يتم تعليق العمل بالآلية، خاصةً وأن الوضع الإنساني في سوريا مرعب للغاية”.

وتابع دوغريك: إن “الأوضاع الإنسانية في سوريا سوف تزداد سوءاً إن لم يتمكن مجلس الأمن من المضي قدماً وإيجاد حل خاص لاستمرار العمل بآلية إيصال المساعدات ونحن نأمل أن يحدث ذلك”.

والشهر الماضي، عرقلت روسيا والصين باستخدام (الفيتو)، جهود مجلس الأمن لإصدار مشروع قرار تقدمت به الكويت وبلجيكا وألمانيا بشأن التجديد لآلية إيصال المساعدات الإنسانية العابرة للحدود إلى سوريا، والتي ينتهي التفويض الذي تعمل بموجبه بحلول 10 كانون الثاني الحالي.

وشدد المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، ينس لاركيه، الثلاثاء الماضي، على أهمية إيصال المساعدات للمدنيين في شمال غربي سوريا عبر الحدود، مؤكداً أن 2.7 مدني مليون يعتمدون عليها للبقاء على قيد الحياة.

ومنذ مطلع تشرين الثاني الماضي، تشن قوات النظام مدعومة بروسيا حملة عسكرية على محافظة إدلب بهدف الوصول إلى الطريق الدولي “حلب – دمشق”، وتسببت الحملة بنزوح أكثر من 300 ألف مدني خلال الأسابيع الثلاثة الماضية من جنوبي محافظة إدلب، بحسب الأمم المتحدة.

راديو الكل ـ وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق