هدنة جديدة في إدلب.. هل تتحول إلى وقف دائم لإطلاق النار

صعد النظام من قصفه المناطق السكنية في ريف إدلب مستهدفاً المدنيين بشكل خاص إذ قتل حتى الآن 15  شخصاً، وذلك قبل ساعات من تنفيذ وقف إطلاق النار الذي أعلنت تركيا أنّها اتفقت مع روسيا على بدئه منتصف هذه الليلة.

وأعرب وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، عن أمله في أن يكون وقف إطلاق النار، هذه الليلة، دائمًا.

ويبدأ غداً وفد تركي رفيع المستوى زيارة إلى موسكو، لبحث التطورات في سوريا وخاصة في إدلب بعد إعلان وقف إطلاق النار. 

ورأى الكاتب والمحلل السياسي فراس علاوي التباين في موعد إعلان اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب أنّه يشير إلى استمرار الخلاف بين الجانبين.

وقال إنّ روسيا وتركيا اتفقتا على تهدئة من أجل إعطاء نوع من الإنعاش لاتفاق سوتشي مشيراً إلى أنّ زيارة الوفد التركي غداً إلى موسكو سيناقش مسألة هيئة تحرير الشام لأن هذه المسألة تقف عائقاً أمام تنفيذ اتفاق سوتشي

ورأى الكاتب والصحفي قحطان عبد الجبار أنّه ليس هناك هدنة حقيقية لأنّ روسيا لا تلتزم إلا تحت ضغوط

ويأتي إعلان وقف إطلاق النار كنتيجة مباشرة للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان في إسطنبول، الأربعاء الماضي بعد أن التقى بشار الأسد في دمشق لبضع ساعات. حيث أكد البيان الروسي التركي المشترك الذي صدر بعد قمة الرئيسين بوتين ـ أردوغان، ضرورة ضمان التهدئة في منطقة إدلب عبر تنفيذ جميع بنود الاتفاقيات المتعلقة بها.

وترتبط روسيا وتركيا باتفاق سوتشي حول إدلب الذي يقضي بإقامة منطقة منزوعة من السلاح لمسافة عشرين كيلومتراً، والوصول إلى الطرق الدولية، والفصل بين المعارضة وهيئة تحرير الشام.

راديو الكل ـ تقرير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق