الدفاع المدني يعلن خرق النظام وروسيا لوقف إطلاق النار ويحذر من كارثة إنسانية بإدلب

أعلن الدفاع المدني السوري، أن قوات النظام خرقت أمس الأحد، وقف إطلاق النار في إدلب المتفق عليه بين تركيا وروسيا، محذراً من كارثة إنسانية في المحافظة، التي تأوي أكثر من 4 ملايين نسمة.

وجاء في بيانٍ نشره الدفاع المدني على حساباته الرسمية، الأحدن “قامت قوات النظام الأحد بخرق وقف إطلاق النار المتفق عليه من قبل روسيا وتركيا وقصفت بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ مدناً وبلدات في ريفي إدلب الجنوبي والشرقي”.

وأوضح، أن مناطق معرة النعمان ومعرشمشة وحتنوتين وركايا وكفرسجنة تعرضت لقصف مدفعي وصاروخي، ما تسبب بأضرار مادية بالممتلكات الخاصة والعامة، دون وقوع إصابات في صفوف المدنيين، في خرق واضح لوقف إطلاق النار.

وحذر الدفاع المدني، من “كارثة إنسانية” في إدلب، وقال: “ربما تكون تلك الكارثة الأكبر على الإطلاق مع استمرار عدم التزام روسيا والنظام بوقف إطلاق النار، إذ إن نحو مليون و200 ألف أُجبروا على ترك منازلهم في فترات متفاوتة”.

وطالب الدفاع المدني المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته كاملةً تجاه المدنيين وحمايتهم من تحركات روسيا والنظام.

وقال مراسل راديو الكل في إدلب، إن مدفعية قوات النظام قصفت مساء أمس مناطق معرة النعمان وتلمنس ومعرشورين ومعرشمشة جنوبي إدلب دون تسجيل إصابات بشرية.

والجمعة، أعلنت وزارة الدفاع التركية، أن الجانبين التركي والروسي اتفقا على وقف إطلاق النار بمنطقة خفض التصعيد في إدلب، بدأ منتصف ليل الأحد.

ويبدأ اليوم الاثنين وفد تركي رفيع المستوى زيارة إلى موسكو، لبحث عدة ملفات من بينها، التطورات في سوريا وخاصة في إدلب بعد إعلان وقف إطلاق النار.

وتتعرض محافظة إدلب منذ مطلع تشرين الثاني الماضي، لقصف مكثف من النظام والروس، ما أسفر عن مقتل وإصابة مئات المدنيين، ونزوح الآلاف صوب المناطق الأكثر آمنا.

إدلب – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق