حكومة كردستان العراق تصف نصرالله بالثرثار والصبياني والمختبئ في سراديب

وصفت حكومة إقليم كردستان العراق، أمين عام ميليشيا حزب الله حسن نصر الله بأنّه صبياني وثرثار وصاحب صوت مرتجف ومختبئ في سراديب وأنفاق، وذلك رداً على طلبه من رئيس حكومة توجيه تحية لقاسم سليماني قائد فيلق القدس المقتول، لدوره في دحر داعش بحسب نصرالله.

وقال المتحدث باسم حكومة إقليم كردستان، جوتيار عادل في بيان صحفي موجهاً كلامه لنصرالله: “أنت الذي لا تجرؤ أن تخرج رأسك من جحرك خوفاً من أعدائك، لماذا تحاول النيل من أمة لا رابط يربطك فيها، كما أنّ الرئيس بارزاني هو رمز الصمود لشعب كردستان، وأنّ جباناً ورعديداً مثلك أصغر بكثير من التطاول على هذا الشعب وزعيمه”، وفق تعبيره.

وأضاف عادل “لم نستغرب أبداً من صوتك المرتجف وأسلوبك الصبياني وأنت تهاجم إقليم كردستان وزعيم أمة، فأنت المحروم لسنين طوال من أشعة الشمس، والمختبئ مرعوباً في السراديب والأنفاق تحت الأرض، تتهجم وتهين شعباً مناضلاً.

وكان نصر الله طالب في خطابه الأخير رئيس الإقليم السابق زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود بارزاني بتقديم “شكر لقائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني والاعتراف بدعمه الإقليم في الحرب ضد داعش”، وقال نصر الله أيضاً “أبلغني سليماني أنّ يدي بارزاني كانتا ترتجفان عندما زاره في اليوم الثاني لدخول التنظيم داعش إلى العراق”.

ودعا نصرالله البارزاني إلى “رد الجميل” لسليماني، الذي حمى من وجهة نظره أربيل من هجوم لداعش، بإعلان رفضه بقاء أيّ قوات أميركية في العراق.

وقال بيان حكومة إقليم كردستان إنّ “قوات البيشمركة لا غير، هي التي انبرت في الذود عن أربيل وكردستان، ورغم ذلك فقد قدرنا وعبرنا عن امتناننا لمساعدة الآخرين لنا”.

أربيل ـ راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق