مصر تضبط شحنة مخدرات قادمة من سوريا

ضبطت السلطات المصرية، أمس الاثنين، بميناء بور سعيد، كمية كبيرة من المود الممنوعة، كالحشيش والأقراص المخدرة، داخل شحنة تفاح قادمة من مناطق سيطرة نظام الأسد في سوريا.

وذكر موقع “مصراوي”، أن الإدارة العامة للمخدرات وبالتنسيق مع جمارك ميناء بور سعيد، أوقفت حاوية محملة بالتفاح، قادمة من سوريا، تحوي على  3060 قطعة بها مادة الحشيش المخدر بوزن 630 كجم مخبأة بداخل صناديق للتفاح.

وسبق أن ضبطت السلطات المصرية شحنة مخدرات قادمة من سوريا ضمن حاويتين تحملن التفاح في ميناء بور سعيد منتصف العام الماضي، بوزن 800 كيلو حشيش ونحو 5 ملايين ونصف قرص كيبتاغون.

وتكررت حالات كشف مخدرات مصدرها سوريا، إذ ضبطت الشرطة التركية واليونانية في عملية مشتركة مع بداية العام الماضي شحنة قادمة من سوريا محملة بالحبوب المخدرة، في ميناء بيرايوس اليوناني، في حين ضبط خفر السواحل اليوناني، نهاية عام 2018، سفينة شحن “تحمل علم النظام” محملة بستة أطنان من القنب الهندي وحبوب المخدرات، متجهة من ميناء اللاذقية إلى ليبيا.

وقال الصحفي المختص بشؤون الساحل السوري سليم العمر، في وقت سابق لراديو الكل: “إن ميلشيا حزب الله وميلشيات أخرى تابعة للنظام تحولت الساحل السوري ومنطقة القصير غرب حمص لمراكز لزراعة نبات الحشيش.

وتوقع العمر حينها، أن تقوم هذه الميلشيات بـ “إرسال سفن وقوارب صغيرة محملة بالمخدرات إلى مناطق مختلفة من العالم مثل: أوروبا وتركيا”.

وكانت سوريا قبل الثورة ممراً لعبور المواد المخدرة والحشيش، في حين أقرت مصادر النظام بانتشار زراعة الموادّ المخدّرة وتصنيعها في المناطق التي يسيطر عليها، وبازدياد انتشار آفة المخدّرات بين السكان ولاسيما بين تلاميذ المدارس.

مصر ـ راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق