عشرات العائلات تعود إلى معرة النعمان رغم قصف النظام

عادت عشرات العائلات النازحة إلى منازلها في مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، بسبب صعوبة ظروفهم في المناطق التي نزحوا إليها، رغم استمرار القصف من قبل قوات النظام على المدينة.

وقال بلال ذكرى، رئيس المجلس المحلي في مدينة معرة النعمان لراديو الكل، إن نحو 150 عائلة عادوا إلى المدينة خلال الأيام الماضية،  لعدم وجود مكان يؤويهم، وعدم استطاعتهم دفع إيجارات المنازل، في المناطق التي نزحوا إليها في المناطق الحدودية مع تركيا.

وأضاف ذكرى، أن وضع العائلات التي عادت إلى معرة النعمان مآساوي بسب استمرار القصف، وافتقادهم لمقومات الحياة من خبز ومياه ومواد تدفئة.

وبخصوص عودة المدنيين إلى بلداتهم وقراهم في مناطق التماس مع قوات النظام بريف إدلب الجنوبي والشرقي جدد فريق منسقو الاستجابة في الشمال السوري تحذيره من عودتهم.

وقال مدير منسقو الاستجابة محمد حلاج لراديو الكل إن عودة النازحين خطر جداً في ظل استمرار قصف قوات النظام وعدم التزامها بوقف إطلاق النار.

وأشار الحلاج، إلى ضعف استجابة المنظمات الإنسانية للسكان النازحين مؤكداً أن بعض العائلات بلا مأوى أو في مخيمات جماعية أو داخل المساجد، إضافة إلى أن المساعدات الإنسانية لم تصل كافة النازحين.

ولم تلتزم قوات النظام في الهدنة التي أعلنت وزارة الدفاع التركية أنها دخلت حيز التنفيذ منذ يوم الأحد الماضي وواصلت قصفها لريفي إدلب وحلب.

وأدت حملة تصعيد النظام وحليفه الروسي المستمرة على محافظة إدلب منذ مطلع تشرين الثاني الماضي، لنزوح نحو 382 ألف نسمة، ومقتل وإصابة المئات، وخروج عشرات المرافق الحيوية عن الخدمة بحسب فريق منسقو استجابة سوريا.

إدلب ـ راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق