هل تنجح تركيا في اقناع الروس باقامة منطقة آمنة في ادلب؟

تحركات ومواقف سياسية صدرت عن تركيا خلال الساعات القليلة الماضية ، تمحورت حول الأوضاع في ادلب ، وتوجهها هو الحفاظ على الهدنة المعلنة قبل ثلاثة أيام ، بحسب ما أكده مسؤولون حكوميون ، الا أن اللافت هو ما أعلنه وزير الدفاع خلوصي أكار بأن بلاده تعتزم اقامة منطقة آمنة في ادلب لدوافع انسانية تتعلق بالنازحين.

وكشف وزير الدفاع التركي خلوصي أكار اليوم بأن تركيا تبحث مع روسيا إنشاء منطقة آمنة داخل إدلب حيث يمكن للسوريين النازحين بسبب القتال ، قضاء فصل الشتاء ، دون أن يعطي تفاصيل أكثر.

ورأى المحلل السياسي التركي يوسف كاتب أوغلو أنه لا يمكن الحديث عن أمن واستقرار في ظل وجود نظام يقتل شعبه بغطاء من روسيا ، مشيرا إلى أن تركيا معنية بما يحدث بحكم وجود حدود لها مع سوريا.

وقال يوسف كاتب أوغلو إن تركيا ستبدأ بالتخطيط لاقامة المنطقة الآمنة ، كما حدث في اقامة المنطقة الآمنة بالشمال بعد عملية نبع السلام  ، وبداية هذا التخطيط سيكون بالضغط على روسيا ، من خلال طبيعة العلاقات والمصالح بين الجانبين.

وقال الكاتب والمحلل السياسي صبحي دسوقي إن الهدن الذي تعلنها روسيا هدفها اتاحة المجال لتثبيت المواقع التي يتم قضمها من المناطق المحررة.

وكانت تركيا طرحت منذ بدء النظام باستهداف المدنيين مع بدايات الثورة ، دون أن تلقى موافقة من المجتمع الدولي ، في حين تمكنت من فرض منطقة آمنة في الشمال بعد تفاهمات مع كل من روسيا والولايات المتحدة نتيجة قيامها بعملية نبع السلام بمشاركة الجيش الوطني.

راديو الكل ـ تقرير

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق