تقرير دولي أطفال سوريا حرموا من طفولتهم

أكدت لجنة التحقيق الدولية المستقلة المعنية بسوريا أن أطفال سوريا حرموا من طفولتهم وتعرضوا لفظاعات مروعة، خلال الأزمة المتواصلة منذ 2011.

وقال باولو بينهيرو رئيس اللجنة ، في مؤتمر صحفي استعرض فيه تقرير اللجنة حول انتهاكات حقوق الانسان في سوريا تحت عنوان ” لقد محوا أحلام اطفالي ” .. إن اطفال سوريا يعانون من انتهاكات عديدة لحقوقهم ارتكبتها جميع اطراف النزاع مع استمرار تعرضهم بشدة للعنف والإساءة

وأكدت اللجنة في تقريرها أن النظام يتجاهل مسؤوليته عن احترام حقوق الانسان في أراضيه بموجب القانون الدولي

وأضافت اللجنة أن مقاتلي النظام استهدفوا بانتظام اطفالا باستخدام نيران القناصة” ونشروا قنابل عنقودية، وقنابل حرارية واسلحة كيميائية “في كثير من الأحيان ضد منشآت مدنية كالمدارس والمستشفيات”.

وقالت اللجنة في تقريرها .. إن فتيات لا تتجاوز أعمارهن التاسعة تعرضن للاغتصاب وأرغمن على العبودية الجنسية، فيما تعرض الأولاد للتعذيب، وأجبروا على الانضمام لتنظيمات مسلحة وتلقوا أوامر بتنفيذ أحكام الإعدام في الأماكن العامة.

وكان هؤلاء الأطفال أيضا هدفا لنيران القناصة واستخدموا كورقة مساومة لأجل طلب الفدية، وفق ما نقلت رويترز.

وذكر التقرير ـنه بعد ثماني سنوات من الصراع، تعرض الأطفال في سوريا لانتهاكات لا هوادة فيها: ما زالوا يتعرضون للقتل والتشويه والإصابات ويتحملون وطأة العنف الذي ترتكبه الأطراف المتحاربة.”

وأضاف ..  أن خمسة ملايين طفل نزحوا داخل وخارج سوريا “وجردوا من طفولتهم” بسبب الانتهاكات التي ارتكبتها جميع الأطراف.

وقامت اللجنة، بالنظر في انتهاكات حقوق الإنسان وتسجيلها بعد فترة وجيزة من اندلاع الحرب  عام 2011.

وتشكلت لجنة التحقيق الدولية المستقلة المعنية بسوريا بموجب قرار مجلس الأمم المتحدة لحقوق الانسان لبحث الانتهاكات التي تعرض لها السوريون منذ آذار 2011 ويترأسها باولو بينهيرو وتضم في  عضويتها كلا من كارين أبو زيد وهاني مجلي وتقدم اللجنة تحديثا دوريا حول الانتهاكات في سوريا تتم مناقشتها امام دورات مجلس الأمم لحقوق الانسان لتوثيق الانتهاكات المرتكبة من جميع الأطراف

جنيف ـ راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق