الأمم المتحدة: وقف إطلاق النار الأخير بإدلب فشل في حماية المدنيين

أعلنت الأمم المتحدة، أن وقف إطلاق النار الأخير في محافظة إدلب فشل مرة أخرى في حماية المدنيين، وسط استمرار الضربات الجوية والبرية، داعيةً إلى وقف إطلاق فوري للقتال بالمحافظة، التي تأوي أكثر من 4 ملايين نسمة.

وقالت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ميشيل باشليه، في بيان، اليوم الجمعة، تعليقاً على الهدنة التي بدأ سريانها في إدلب الأحد الماضي: “من المفجع للغاية استمرار مقتل مدنيين كل يوم في ضربات صاروخية من الجو والبر”، بحسب وكالة أنباء رويترز.

ودعت مفوضة الأمم المتحدة إلى وقف فوري للقتال في إدلب، وأوضحت أن وقف إطلاق النار الأخير في سوريا “فشل مرة أخرى في حماية المدنيين”.

والجمعة الماضي، أعلنت وزارة الدفاع التركية، أن الجانبين التركي والروسي اتفقا على وقف إطلاق النار في إدلب، بدأ منتصف ليل الأحد، إلا أن روسيا والنظام خرقاه بقصف جوي ومدفعي على مناطق بريفي إدلب وحلب، ما خلف مقتل وإصابة العشرات، بجانب استئناف قوات النظام هجومها البري على ريف إدلب.

وكانت الأمم المتحدة، أعلنت في وقتٍ سابق أمس، نزوح نحو 350 ألف شخص معظمهم نساء وأطفال، من إدلب إلى مناطق قرب الحدود مع تركيا منذ مطلع الشهر الماضي، بسبب قصف النظام والطائرات الروسية.

وتتعرض إدلب منذ مطلع تشرين الثاني الماضي، لقصف مكثف من النظام والروس، بهدف السيطرة على الطرق الدولية (M4 و M5)، وأدى ذلك إلى مقتل وإصابة المئات، وخروج مرافق حيوية عن الخدمة، إلى جانب حركة النزوح الكثيفة.

راديو الكل – وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق