الطيران الروسي يقتل 6 مدنيين غربي حلب

جدد الطيران الحربي الروسي، اليوم الاثنين، غاراته الجوية على ريف حلب الغربي ما أدى لمقتل 6 مدنيين بينهم أطفال، بالتزامن مع استمرار حركة نزوح المدنيين نحو مناطق أكثر أمناً.

وقال مراسل راديو الكل، في ريف حلب، إنّ 3 مدنيين بينهم طفلة قُتلوا وأصيب آخرون، جراء غارات جوية للطيران الحربي الروسي استهدفت قرية كفر جوم بريف حلب الغربي.

وأضاف مراسلنا أنّ 3 قتلوا أيضاً، إثر غارات مماثلة للطيران الحربي الروسي استهدف قرية كفرتعال بالريف نفسه، كما استهدف الطيران الروسي مدينة الأتارب بالريف ذاته دون تسجيل إصابات في صفوف المدنيين.

في حين أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير عبر قناتها على تلغرام، تدمير سيارة لقوات النظام مزودة برشاش 14.5 ملم، الليلة الماضية على محور حي جمعية الزهراء غرب مدينة حلب.

ومع استمرار التصعيد العسكري من قبل النظام وروسيا تستمر حركة نزوح المدنيين من ريفي حلب الغربي والجنوبي لليوم الخامس، نحو مناطق غصن الزيتون ودرع الفرات بريف حلب، والمخيمات الحدودية بريف إدلب الشمالي.

ووثق فريق منسقو استجابة سوريا، العامل في الشمال المحرر في تقرير له، أمس الأحد، نزوح أكثر من 26 نسمة من ريفي حلب الجنوبي والغربي خلال الأيام القليلة الماضية.

ومنذ الخميس الماضي، بدأت الطائرات الحربية الروسية والتابعة لنظام الأسد بحملة قصف جوي على ريفي حلب الغربي والجنوبي، في تمهيد لهجوم بري محتمل بهدف الوصول لطريق دمشق حلب الدولي.

ريف حلب ـ راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق