وقفة احتجاجية في درعا تطالب بإطلاق سراح المعتقلين في سجون النظام

نفذ أهالٍ في مدينة درعا وقفة احتجاجية، أمس الثلاثاء، للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين في سجون النظام، وذلك ضمن سلسلة احتجاجات مستمرة في المحافظة منذ نحو شهرين.

وقال تجمع أحرار حوران (المعني بنقل أخبار المنطقة الجنوبية) عبر قناته على تلغرام، إن الوقفة الاحتجاجية جرت داخل المسجد العمري بحي درعا البلد، ورفع خلالها المتظاهرون لافتات تطالب بالإفراج عن المعتقلين في سجون نظام الأسد، وأخرى تتهم النظام بالوقوف وراء عمليات الخطف والاغتيال بحق أبناء المدينة.

وتأتي الوقفة الاحتجاجية مع استمرار قوات النظام في والمليشيات الموالية لها في اغتيال وخطف المدنيين في محافظة درعا وكان آخرها اغتيال الطبيب مأمون الحريري ببلدة بصر الحرير، واختطاف طالب جامعي ينحدر من بلدة تسيل قبل يومين، من قبل حاجز يتبع للمخابرات الجوية، بحسب تجمع أحرار حوران.

وفي سياق منفصل، أفادت شبكة “درعا 24″، أن مجهولين هاجموا بالأسلحة الرشاشة وقذائف (الأر بي جي) الليلية الماضية حاجز الأمن العسكري التابع لقوات النظام في مدينة الصنمين شمالي درعا، دون معلومات عن حجم الخسائر.

وتشهد محافظة درعا خلال الأسابيع الماضية فلتاناً أمنياً، بالتوازي مع مظاهرات شعبية تطالب بإطلاق سراح المعتقلين، دون أي استجابة لمطالبهم من قبل النظام مع استمراره بسياسة الاعتقال، والتي طالت نحو ألف شخص، بحسب تجمع أحرار حوران، منذ سيطرة النظام على المحافظة في تموز عام 2018.

درعا ـ راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق