مالذي ينتظر الشمال السوري خلال الساعات القادمة ؟

تطورات قد تنبئ بساعات قادمة مختلفة عن الأيام السابقة ، بعد أن أعلنت الفصائل في ادلب النفير العام ، بسبب حشود النظام والميليشيا الإيرانية وتكثيف روسيا غاراتها على الشمال السوري ، في حين شنت الفصائل هجمات على أهداف عسكرية للنظام بعيدة عن خطوط التماس ، في ظل أنباء عن وصول أسلحة لها ، قد تشكل تطوراً هاماً في مجريات المعارك على الأرض .

أجمع محللون على أن النظام والميليشيا الإيرانية ، قد يبدأون هجمات برية في أي لحظة ، ليس فقط بسبب حشودهم العسكرية المستمرة ، بل نتيجة احباطهم من عدم قدرتهم في مراحل سابقة ورغم الاف الغارات من احراز تقدم يتناسب مع حجم عملياتهم العسكرية .

وتوقع المحلل العسكري العميد أسعد الزعبي أن تحمل الأيام القادمة مفاجآت ستكون سلبية على الروس والنظام

وقال العميد الزعبي إن هناك حالة احباط لدى الروس والإيرانيين والنظام من تطور الأوضاع الميدانية على الأرض في الشمال مشيرا إلى أن هناك خلافات بين الروس والأمريكيين وتظهر عبر عدة طرق من بينها اعطاء الضوء بتزويد المعارضة بالسلاح ، أو من خلال تقديم معلومات استخباراتية .

ورأى الدكتور مأمون سيد عيسى نائب رئيس الهيئة السياسية في محافظة إدلب أن الروس لم يلتزموا باتفاقياتهم التي وقعوها مع تركيا ، في حين أن الأمريكيين لا يتحدثون سوى عن ضغوط دبلوماسي واقتصادي

وتوقع الدكتور مأمون سيد عيسى أن تشهد الأيام القليلة القادمة هجمات برية للروس والنظام والميليشيا الايرانية ، مشيرا الى انه ليس أمام الفصائل سوى الصمود والمقاومة .

وكان النقيب ناجي مصطفى المتحدث الرسمي باسم الجبهة الوطنية للتحرير أكد لراديو الكل أن الفصائل هي الآن على أهبة الاستعداد ، للتصدي لأي محاولة تقدم بري قد يقوم بها النظام والميليشيا الإيرانية في أرياف حلب وادلب.

راديو الكل ـ تقرير فؤاد عزام

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق