نازحو قرية نحليا بين غياب فرص العمل وشح المساعدات

يعاني نازحون معظمهم من ريف معرة النعمان الشرقي، في قرية نحليا بريف إدلب الغربي، أوضاعاً إنسانية صعبة، مع غياب شتى مقومات الحياة، وسط عدم استجابة المنظمات لهم.

ويقول أسامة نازح في القرية لراديو الكل إنّه لا يوجد دخل شهري لديه، بسبب قلة فرص العمل وتدني مستوى المعيشة.

 بدوره طالب عبد السلام نازح آخر المنظمات الإنسانية بتقديم مساعدات سريعة للنازحين الذين لم يتلقوا سوى مساعدة واحدة فقط منذ نزوحهم وحتى الآن، ويشير أنّ القرية بحاجة للمياه والخبز ومواد التدفئة.

من جانبه، يقول مسؤول المكتب الإغاثي التابع للمجلس نحليا المحلي عزو غندورة لراديو الكل، إنّ عدد العوائل النازحة في المخيم والقاطنة في الخيم هو 25 عائلة بينهم 4 أرامل وحالة واحدة من ذوي الاحتياجات الخاصة، وأغلبهم من ريف معرة النعمان الشرقي.

ويشير غندورة أنّهم تواصلوا مع الكثير من المنظمات لتقديم مساعدات للنازحين أهمها قسائم شرائية ومواد تدفئة ولم يتلقوا أي رد.

وتتضاعف معاناة النازحين في محافظة إدلب يومياً، في ظل ازدياد موجات النزوح وعجز المنظمات عن الاستجابة، فضلاً عن الارتفاع الكبير بالأسعار.

إدلب – راديو الكل
تقرير وقراءة نور عبد القادر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق