لسبب غريب.. أمر بإخلاء مخيمين في منبج خلال أسبوع

أمهلت قوات سوريا الديمقراطية النازحين القاطنين في مخيمي مدرسة الزراعة والمقبرة الشمالية بمدينة منبج، مدة أسبوع لإخلائهما بداعي منظرهما “غير اللائق”، أمام أحد مقراتها العسكرية.

ويقول حسين الخلف النازح بمخيم المدرسة الزراعية، إن دورية من قوات سوريا الديمقراطية أبلغتهم بضرورة إخلاء المخيم خلال أسبوع، بحجة وقوعه بالجهة المقابلة لمقر التجنيد الإجباري الذي يتبع لقوات سوريا الديمقراطية، مبسبباً بذلك منظراً غير لائق أمام المقر، بحسب تعبيره.

ويضيف الخلف، أنهم لا يملكون القدرة على استئجار منزل في المدينة، بسبب غلاء الإيجارات الذي وصل لنحو 100 دولار أمريكي إن وجد.

بدوره، يؤكد أحمد فداوي النازح في مخيم المقبرة القريب من مخيم المطاحن أنه لجأ إلى السكن في المخيم لعدم قدرته على تحمل دفع إيجارات المنازل، ولا يعرف إلى أين يتجه الآن.

من جانبها، تشتكي مفيدة الحسين نازحة في مخيم المقبرة، من قرار الإخلاء الذي وصفته بالسيء خصوصاً أنهم يعيشون في فصل الشتاء وقلة فرص العمل، موضحة أن الأهالي لا يستطيعوا رفض القرار أو حتى التكلم بذلك علناً.

وسيطرت قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري-على مدينة منبج بعد معارك مع “داعش” منتصف عام 2016، وتعاني المدينة من نقص في الخدمات بالتوازي مع ارتفاع أعداد النازحين فيها.

منبج – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق