نازحو مخيم “تليل الصياح” غربي حلب بحاجة للخدمات والخيام

يشتكي نازحو مخيم تليل الصياح العشوائي بين مفرق البياض جنوب التوامة غربي حلب من نقص الخدمات والخيام والمساعدات الإنسانية والإغاثية، وسط تردي الواقع المعيشي وغياب استجابة المنظمات الداعمة.

وقال أحد قاطني المخيم، إبراهيم أبو عبد الله، لراديو الكل، إنّ وضع المخيم سيء ويفتقر النازحون لأبسط مقومات الحياة.

وأضاف أنّ المخيم يضم نحو 250 عائلة والعدد في تزايد مستمر، مبيناً أنّ الأهالي بحاجة لنقطة طبية لمعالجة الحالات المرضية، إضافة للخيام والعوازل، بعد أن دمرتها العواصف المطرية القوية قبل أيام.

وأردف أبو عبد الله، أنّ النازحين بحاجة لدورات مياه وصرف صحي، وناشد المنظمات والجهات المختصة للنظر في أحوال النازحين الجدد بأسرع وقت ممكن، مؤكداً عدم وجود أي جهة تكفل العائلات النازحة في العراء وقدمت أي مساعدات لهم.

وتشهد أرياف إدلب وحلب موجة نزوح كبيرة، بسبب استمرار قصف النظام وروسيا المكثف، في ظل عجز المنظمات الإنسانية عن تلبية احتياجات النازحين.

ووثق فريق منسقو استجابة سوريا في تقرير له أمس الخميس، نزوح أكثر من 400 ألف مدني من شمال غربي سوريا منذ منتصف الشهر الماضي..

ريف حلب – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق