ما الذي يحمله الوفد الروسي إلى أنقرة؟

أكد محللون أنّ الوفد الروسي إلى أنقرة يحمل في جعبته، نسخة معدلة من اتفاق سوتشي لعرضها على الجانب التركي تتضمن رسم خطوط تماس جديدة وفصل المعتدلين عن المتطرفين في شمال غربي سوريا.

وتوقع سامر الياس الكاتب المتخصص في الشؤون الروسية، أن يكون هناك تعديل على اتفاق سوتشي.. وأن يعلن الاتفاق في حال تقدمت المحادثات التركية الروسية، في قمة بين البلدين، أو في لقاء بين وزيري خارجية البلدين..

وقال سامر الياس قد تتضمن التعديلات الجديدة أن يكون الجانب التركي ضامنا لعدم شن أي هجوم معاكس من المناطق التي بقيت تحت سيطرة المعارضة وهيئة تحرير الشام، ضد قوات النظام..

وسيراعي التعديل التغييرات التي حدثت على الأرض بعد تقدم قوات، ولا أظن أنّهم سيتراجعون عن المناطق التي سيطروا عليها..

وأضاف سامر الياس الأمور تتجه نحو حلحلة بين الجانبين لأنّ مصالح تركيا وروسيا أكبر من مصالحهما في سوريا، وهما يراعيان موضوع الأمن القومي، وما تبقى من إدلب يندرج في إطار الأمن القومي التركي

ورأى الكاتب والمحلل السياسي طه عودة أوغلو أنّ الروس يحاولون التوصل إلى صيغة مشتركة مع الجانب التركي حول إدلب، ولكن ليس من السهل التوصل إلى تفاهم جديد

ولمحت تركيا على لسان وزير خارجيتها مولود تشاووش أوغلو إلى وجود أخطاء لم تحددها بما يتعلق بالعمل مع روسيا الضامن للنظام، في المرحلة الماضية بخصوص منطقة التصعيد الرابعة وقالت إنّه سيجري تقييم المرحلة الماضية ويرجح أن يحمل الاتفاق الجديد أو المعدل، ملامح التقدم الميداني لقوات النظام وروسيا على الأرض، ما يعني رسم شروط الطرف الذي يظهر أقوى ميدانياً.

راديو الكل ـ تقرير فؤاد عزام

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق