قوات النظام تعتقل متطوعين سابقين في الدفاع المدني بالغوطة الشرقية

اعتقلت قوات النظام عدداً من المتطوعين السابقين في الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، في بلدة عين ترما بغوطة دمشق الشرقية، وذلك في إطار مواصلتها الانتهاكات بحق المدنيين.

وأفادت شبكة “صوت العاصمة”، بأن دوريات تابعة للحرس الجمهوري، اعتقلت الأسبوع الماضي عدداً من المتطوعين السابقين في الدفاع المدني خلال سيطرة الفصائل على الغوطة الشرقية.

وأضافت “صوت العاصمة”، أن حملة المداهمات جاءت بعد دراسة أجرتها أجهزة استخبارات النظام في المنطقة، حول النشاطات السابقة للشبان القاطنين في البلدة، ممن عملوا في الدفاع المدني السوري.

وسبق أن اعتقل فرع المخابرات الجويّة في حرستا، مطلع العام الماضي، 6 عناصر سابقين كانوا يعملون ضمن فرق الدفاع المدني في المدينة، بعد قرابة عام من تسوية أوضاعهم.

واستهدفت قوات النظام في حملات الدهم والاعتقال المستمرة منذ سيطرتها على مدن وبلدات الغوطة الشرقية، في نيسان 2018، العديد من العاملين في الدفاع المدني، إلى جانب الأطباء وأعضاء الكوادر الطبية، ممن رفضوا التهجير القسري نحو مناطق الشمال المحرر.

و”الخوذ البيضاء”، منظمة دفاع مدني تأسست عام 2013، وتتألف من قرابة 3 آلاف متطوع، وتعمل على إنقاذ المدنيين في مناطق النزاع، وأسهمت في كشف جرائم النظام وحلفائه، وكانت حاضرةً في جميع الهجمات الكيميائية، التي تحاول موسكو إنكارها.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اعتقال 69 شخصاً على يد قوات النظام في كانون الثاني الماضي، تحول 85 % منهم إلى مختفين قسرياً ولم يتم إبلاغ عائلاتهم بأماكن وجودهم.

وسيطر النظام بدعم من حليفه الروسي على الغوطة الشرقية في شهر نيسان من عام 2018 بعد عملية عسكرية بدعم روسي انتهت بفرض اتفاق “التسوية” وتهجير نحو 62 ألف شخص للشمال السوري.

الغوطة الشرقية ـ راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق