نازحو مخيم المشتل غربي حلب بحاجة لخيام ومساعدات إنسانية

يعاني نازحو مخيم المشتل في بلدة السحارة غربي حلب، من أوضاع إنسانية صعبة بعد نزوحهم عدة مرات، فهم بحاجة إلى خيام ومواد تدفئة وسط غياب المنظمات وتدني درجات الحرارة وهطل الأمطار.

ويقول مدير المخيم، أبو حاتم، لراديو الكل، إنّ “الوضع في المخيم سيء للغاية بعد نزوح متكرر، ويفتقر النازحون به لأبسط مقومات الحياة”.

ويضيف أنّ المخيم يضم نحو 170 عائلة بحاجة ماسة للخيام والعوازل ومواد التدفئة، وألبسة شتوية للأطفال الذين لا يتحملون البرد الشديد، إضافة لمساعدات غذائية.

ويؤكد أنّ المخيم نزح عدة مرات بسبب قصف النظام وروسيا على المنطقة من جهة، ومطالبة أصحاب الأراضي الزراعية للنازحين بمبالغ مالية كبيرة ثمن إيجار الأرض من جهة أخرى.

وتشهد أرياف إدلب وحلب موجة نزوح كبيرة، بسبب استمرار قصف النظام وروسيا المكثف، في ظل عجز المنظمات الإنسانية عن تلبية احتياجات النازحين. ووثق فريق منسقو استجابة سوريا في تقرير له قبل أيام، نزوح أكثر من 400 ألف مدني من شمال غربي سوريا منذ منتصف الشهر الماضي.

ريف حلب – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق