إصابة أطفال في مخيم رسم الأخضر بريف منبج بأمراض تنفسية بسبب البرد

أصيب عدد من الأطفال في مخيم رسم الأخضر قرب مدينة منبج شرقي حلب بأمراض تنفسية، خلال الليلة الماضية، بسبب البرد الشديد والعاصفة المطرية التي تضرب المنطقة في ظل نقص مواد التدفئة.

وقال مراسل راديو الكل في منبج، إن 22 طفلاً  من مخيم رسم الأخضر تم نقلهم الليلة الماضية إلى المشفى الوطني في مدينة منبج إثر تدهور وضعهم الصحي جراء البرد.

وأضاف مراسلنا، أن المخيم يفتقد لوجود نقطة طبية تعالج النازحين كما يعاني من نقص الخدمات الأساسية، ونقص في الدعم الإغاثي المقدم من قبل المنظمات.

بدوره، قال الطبيب، حسن السالم، لراديو الكل، وهو طبيب في المشفى الوطني بمنبج، إن “22 طفلاً وصلوا إلى المشفى من المخيم مصابين بالتهاب حاد بالقصبات الصدرية وتم إجراء الإسعافات الأولية لهم ووضعهم على أجهزة الرذاذ الخاصة بالأمراض التنفسية”.

وطالب السالم، إدارة المخيم بتوزيع فيتامينات ومحروقات على النازحين، أو تأمين مكان دافئ للأطفال لحمايتهم وعدم تعرض أطفال آخرين لأمراض مماثلة.

بدوره، قال أحمد السالم، وهو نازح من الخفسة شرقي حلب ويقيم في المخيم، إن كميات المازوت التي تم توزيعها على النازحين (200 لتر) غير كافية بسبب برودة الطقس، مطالباً بتأمين الدعم للنازحين بالمحروقات والمواد الإغاثية وإنشاء نقطة طبية، أو السماح للنازحين بمغادرة المخيم.

ويبلغ عدد نازحي مخيم رسم الأخضر نحو 700 عائلة أغلبهم من الخفسة ومسكنة ودير حافر بريف حلب الشرقي، وتمنع قوات سوريا الديمقراطية التي تسيطر على منبج سكان المخيمات من مغادرتها بدون وجود كفيل معللة ذلك بأسباب أمنية.

ريف حلب ـ راديو الكل 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق