مقتل 4 مدنيين في قصفٍ جوي روسي غربي حلب

قال مراسل راديو الكل في محافظة حلب، إن 4 مدنيين قتلوا وجرح 3 آخرون، اليوم الأربعاء، في غاراتٍ جوية روسية استهدفت قرية كفرعمة بريف المحافظة الغربي، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين المعارضة والنظام على عدة محاور بذات الريف. 

وأضاف أن فرق الدفاع المدني عملت على إسعاف الجرحى إلى المشافي القريبة كما أمنت المنطقة المستهدفة من القذائف غير المنفجرة. 

وأوضح مراسلنا أن قرية الشيخ العلي وتلة الهندسة بذات الريف تعرضت لقصف مكثف من المدفعية الثقيلة والطيران، حيث يحاول النظام وميليشياته التقدم في المنطقة من أجل إحكام السيطرة الكاملة على الطريق الدولي (حلب -دمشق) المعروف بـ “M5”. 

في سياق آخر، أنشأ الجيش التركي نقطة عسكرية جديدة له على الطريق الواصل بين منطقتي الجينة والأتارب بريف حلب الغربي، لتكون النقطة الثانية في ذات المنطقة بعد إنشائه الاثنين الماضي، نقطة أولى بمحيط الفوج 46 قرب مدينة الاتارب.

ومنذ منتصف الشهر الماضي، صعدت قوات النظام بدعم جوي روسي من عملياتها العسكرية على ريفي حلب وإدلب، بهدف السيطرة على الطريق (حلب – دمشق)، حيث سيطرت في وقتٍ سابق على جزء الطريق المار بمحافظة إدلب والممتد من جنوبي مدينة خان شيخون إلى شمالي مدينة سراقب.

وأمام هذا التصعيد العسكري في إدلب وحلب تستمر حركة نزوح المدنيين هرباً من القصف والتوجه إلى المناطق الأكثر أمناً على الحدود التركية شمالي إدلب.

واليوم وثق فريق منسقو استجابة سوريا نزوح نحو 36 ألف مدنياً خلال الـ 48 ساعة الماضية من أرياف حلب وإدلب لترتفع أعداد النازحين إلى نحو 462 ألف نسمة منذ بداية الحملة العسكرية للنظام والروس على ريفي إدلب وحلب في 16 كانون الثاني.

الشمال المحرر – راديو الكل 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق