هل يذهب ملف إدلب إلى اتفاق جديد؟

تصعيد في حدة التصريحات اتجهت تركيا ، هذه المرة صوب روسيا ، التي تدعم النظام في عملياته العسكرية في ادلب ، في حين ردت روسيا بأن تركيا لم تنفذ أحد بنود سوتشي ، بتحييد الجماعات الإرهابية من ادلب ، إلا أن الأوضاع يرجح أنها لا تزال تحت سيطرة الجانبين ، اللذين سيواصلان اتصالاتهما ، كما اعلنت تركيا .

ورجح عدد من المحللين أن يتجه الجانبان التركي والروسي بعد التصعيد في التصريحات المرافقة للتطورات الميدانية في ادلب ، إلى تفاهم أو اتفاق يستند إلى سوتشي ، في حين رأى آخرون أن الأوضاع هي في اطار التصيعد في المدى المنظور ولا سيما بعد تصريحات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ، التي هدد فيها النظام بالرد في مناطق مابعد سوتشي ، مع تأكيده ان روسيا وايران تدعمان النظام في ارتكابه المجازر .

وقال الكاتب والمحلل السياسي فراس علاوي أن روسيا قد تقوم بعد هذه التطورات بالضغط على النظام ، وإن المسألة ستذهب إلى اتفاق جديد بين تركيا وروسيا .

وتوقع الكاتب والصحفي محمد الحموي الكيلاني التوصل الى تفاهم او اتفاق مستندا إلى سوتشي

وتوقع المحلل السياسي الدكتور زكريا ملاحفجي تصعيدا عسكريا في الأيام المقبلة في ادلب  وقال إن حدة هذا التصعيد تتوقف على موقف روسيا ..

وقال الكاتب والمحلل السياسي درويش خليفة أن سوتشي أصبح من الماضي ، وروسيا تسعى إلى  الاستيلاء على ادلب ، لفرض أمر واقع .

وأعلن الرئيس التركي في تصريحات للصحفيين اليوم أن وفدا تركيا سيبحث في موسكو قريبا جدا تطورات الأوضاع في ادلب ، في حين يواصل المبعوث الأمريكي الخاص الى سوريا لقاءاته مع المسؤولين الأتراك ، حيث ابدى دعما امريكيا لمواقف انقرة ولا سيما لجهة عدم تعرض نقاط المراقبة لاستهداف .

راديو الكل ـ تقرير فؤاد عزام

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق