بالتزامن مع موجة برد.. ارتفاع أسعار المحروقات في الرقة وندرتها

ارتفعت أسعار المحروقات في محافظة الرقة بشكل كبير في الأيام القليلة الماضية إلى جانب قلة توفرها، بُعيد إعلان قوات سوريا الديمقراطية بيع المحروقات ضمن مراكز مرخصة لديها حصرياً، بالتزامن مع موجة برد تضرب شمالي سوريا.

وبلغ سعر اللتر الواحد من المازوت في السوق الحرة 320 ليرة سورية بعد أن كان يباع بـ 175 ليرة، كما بلغ سعر الكاز نحو 350 ليرة سورية بعد أن كان يباع بـ 200 ليرة.

وتشتكي سلوى ربة منزل في الرقة من ارتفاع الأسعار وتقول لراديو الكل إنّها تحتاج يومياً لـ 5 لترات من المازوت للتدفئة وليترين من الكاز للطبخ، بما لا يتناسب مع وضعهم المادي، مضيفة أنّه بعد قرار منع بيع المحروقات إلا ضمن مراكز مرخصة زاد من معاناة الأهالي، لاسيما مع بداية موجة الصقيع والبرد.

بدوره يؤكد مهدي الفرج صاحب أحد محال بيع المحروقات سابقاً أنّه تضرر كثيراً بعد إغلاق محله الوحيد لمصدر رزقه، مرجحاً سبب ارتفاع المحروقات إلى احتكار بيعها ضمن مراكز مرخصة من قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري-، بعد أن كانت في متناول الجميع.

ويطالب أبو جلال والذي يعمل معلماً في مدرسة الجهات المسؤولة بضرورة إعادة النظر في هذا القرار وإيجاد حلول سريعة لأزمة المحروقات.

ويبلغ سعر المازوت والكاز المدعوم ضمن مراكز تابعة لقوات سوريا الديمقراطية في الرقة بلغ نحو 125 ليرة سورية للتر الواحد، و150 ليرة سعر لتر البنزين، ولكن فقط للسيارات التابعة لهم.

وقبل أسبوعين أصدرت قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري- قراراً بمنع بيع المحروقات إلا في مراكز مرخصة منها وتابعة لها.

وتشهد محافظة الرقة وعموم الشمال السوري موجة برد قارس، حيث انخفضت فيها درجات الحرارة إلى تحت الصفر.

الرقة – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق