بسبب النزوح.. البضائع المستعملة تغزو الأسواق في إدلب

إمتلأت أسواق مدينة إدلب بالبضائع المستعملة بكافة أنواعها، بعد موجات النزوح الكبيرة والتي دفعت بعض الأهالي لعرض أثاث وأدوات منازلهم للبيع بأسعار زهيدة، لتأمين لقمة العيش.

وتقول أم حسن نازحة في المدينة لراديو الكل إنّها أمضت عمرها في شراء أثاث بيتها من كافة الاحتياجات، وهي الآن تعرض جميع الأدوات للبيع بنصف القيمة، في سبيل تأمين مستلزماتها الأساسية بعد نزوح عائلتها.

أمّا أم ريم نازحة أخرى عرضت كل ما تملكه للبيع أيضاً، بسبب إصرارها على السفر، ولكن لم تتمكن من بيع كل شيء بالرغم من رخص الأسعار.

بالمقابل تحتاج عائشة المقيمة في مدينة إدلب لكثير من المستلزمات لفرش بيتها الجديد إلا أنّها لا تنوي شراء أي شيء حالياً بسبب تخوفها من تقدم النظام إلى المدينة واضطرارها للنزوح من جديد في ظل ارتفاع أجور النقل.

من جهته يبين أبو محمود صاحب محل أدوات مستعملة في مدينة إدلب، أنّ النزوح تسبب في وجود أعداد كبيرة من الأدوات المستعملة كالأثاث والكهربائيات والمولدات والطاقات الشمسية وغيرها وبأسعار بخسة، إلا أنّ إقبال الأهالي على شرائها ضعيف بسبب عدم استقرار الأوضاع.

وبين أبو محمود أنّ الإقبال على شراء المستعمل مرتبط بالأوضاع الأمنية في إدلب.

وتشهد أسواق مدينة إدلب كساداً كبيراً بمختلف المجالات بسبب الأوضاع الأمنية غير المستقرة وشراء الأهالي للاحتياجات الضرورية فقط وذلك تخوفاً من النزوح المفاجئ.

تقرير: نور عبد القادر

إدلب – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق