ازدحام في مدارس جرابلس.. وشكاوى من الأهالي خوفاً من سوء التعليم

يشتكي ذوو طلاب في مدينة جرابلس شرقي حلب، من ظاهرة الازدحام في المدارس بسبب حركة النزوح الكثيفة إلى المدينة، ما أثر على مستوى التعليم في المدارس، التي تعاني في الأساس من مشكلة زيادة عدد الطلاب.

ويقول فواز دراش، من جرابلس، لراديو الكل، إنّ “ابنه كان يستوعب ويفهم دروسه جيداً من المعلم في المدرسة، لأنّه كان يجلس مع طالب آخر في نفس المقعد، أما الآن وبعد الازدحام الكبير أصبح يجلس في المقعد الواحد 4 طلاب، ما أثر على قدرة الطلاب في الاستيعاب بشكل جيد”.

بدوره يشتكي، علاء سحل، مدني آخر، من الضغط الكبير في المدارس والذي سببته موجات النزوح الكبيرة إلى المدينة، مطالباً المجلس المحلي بإيجاد حل سريع لهذه المشكلة.

من جانبه، يؤكد علي يوسف، أحد أولياء الأمور، أنّ الصف سابقاً كان يضم نحو 40 طالباً، أما الآن فهو يحوي 60، وهذا يؤثر على الواقع التعليمي، متمنياً من الجهات المعنية أن توسع المدارس وتفتتح مراكز تعليمية جديدة.

من جهته، يوضح عضو مكتب التربية والتعليم في المجلس المحلي لمدينة جرابلس وريفها، عبد اللطيف المحمد، لراديو الكل، أنّه في الآونة الأخيرة ازدادت أعداد الطلاب بنسبة 5%، مبيناً وجود تعميم على جميع المدارس باستيعاب جميع الطلاب الوافدين الجدد وتسهيل أمورهم بالقبول في المدارس.

ويؤكد المحمد، أنّه تم إحداث مدرسة جديدة في مركز المدينة بجرابلس، وستفتتح قريباً، وتقدر نسبة استيعابها للطلاب بنحو 900 طالب ابتدائي.

المشكلات التي أفرزتها موجات النزوح الكبيرة إلى مدينة جرابلس كثيرة، ومن بينها مشكلة التعليم، والتي يعتبرها الكثير من الناس حجر الأساس لمستقبل الطلاب، ويطالبون الجهات المعنيّة بالعمل جاهدةً لمحاولة سد جميع الثغرات حتى لا تصبح مشكلةً يصعب حلّها مستقبلاً.

ريف حلب – راديو الكل
تقرير: محمد نجم الدين – قراءة: ديمه ساعي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق